أسطورة حورية البحر مابين الحقيقة والخيال!!

أسطورة حورية البحر مابين الحقيقة والخيال!!
أسطورة حورية البحر
كتب: آخر تحديث:

أسطورة حورية البحر  حظيت أسطورة حوريات البحر باهتمام كبير من الصيادين، وفي كثير من المناسبات ظهرت العديد من الادعاءات حول رؤية حورية البحر، بل وأكثر من ذلك حيث أشار البعض إلي إقامة علاقات مع هذا المخلوق .
حورية البحر أحد الكائنات الأسطورية التي تتمتع بجمال باهر يأخذ الألباب، وقد ذكر هذا الاسم في الحضارة الإغريقية القديمة، حيث أنها كانت أحد الكائنات التي تساعد الآلهة، ولقد تحدثت العديد الكثير من الأساطير اليونانية القديمة عن وجود أنواع متعددة من الحوريات، منها المُجنح ومنها ما هو يجوب أعماق البحار، والحورية البحرية هي نوع من الحوريات علي شكل نصف سمكة ونصف إنسان ولها زعانف مغطاة بالحراشيف تعتمد عليها عند الغوص في البحر، وهي تستطيع التنفس تحت الماء بكل سهولة.
أول الحضارات القديمة التي تحدثت عن الحوريات هي الحضارة الإغريقية، وكذلك الحضارة الأشورية القديمة حيث وردت قصة عن أحد الآلهة الأشورية التي كانت تسمي “اتاجاريس”، والتي أحبت أحد البشر وقامت بقتله بالخطأ، وقررت بعد ذلك أن تعاقب نفسها وتحولت إلي أحد الأسماك ولكن لم يكن التحول بشكل كامل حيث أصبح الجزء السفلي علي شكل ذيل سمكة، والجزء العلوي علي شكل إنسان، واعتقد أيضا الفراعنة بوجود الحوريات، وظهر ذلك من خلال الرسومات الفرعونية للحوريات، وكذلك ظهرت العديد من المنحوتات في بلاد العراق والشام، ويصل عمر تلك المنحوتات إلي ما يقارب 3000 عام قبل الميلاد، ووردت الكثير من القصص التي تحدثنا عن العثور علي حوريات البحر، ولم تقتصر علي زمن معين، ففي عام 2006م تم نشر أحد الصور لجسم يشبه حورية البحر إلي حد كبير، وقد أشار من قام بنشر تلك الصورة أن جثة ذلك الكائن تم العصور عليها في أحد جزر ماليزيا.
ومن الواضح أن الخيال الواسع للبحارة ومحبي الغرائب، هو ما جعل الحوريات تعيش في وقتنا المعاصر، ولا زلنا نستمع إلي الكثير عن الحوريات البحرية ونري الصور المزعومة عن وجود تلك المخلوقات ولكن دون دليل واضح يقطع الشك باليقين.

عن الكاتب

  • تواصل مع nour elhouda:

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *