إيمان حققت 7 ميداليات وتحصل على الحزام الاسود بالكرسي المتحرك
إيمان حققت 7 ميداليات وتحصل على الحزام الاسود بالكرسي المتحرك

رغم إصابة إيمان في عمر صغير بشلل الأطفال بسبب تناولها أدوية فاسدة في صغرها  وجلوسها على كرسي متحرك إلا أن هذا كان حافز لها لتحقيق البطولات من فوق كرسي متحرك في عمر الثلاثون عاما وتحلم إيمان بطلتنا أن تكون مدربة يوما ما للكاراتيه لذوي الإحتياجات الخاصة.

النتيجة الرائعة التي حققتها إيمان لم تكن نتيجة عادية بل نتاج لإرادة قوية جدا وحصاد لمجهود والدتها التي زرعت بداخلها الإرادة القوية وشجعتها وكانت الأم تحملها لتصل بها للمدرسة دون كلل أو ملل.

وعند وصول إيمان للصف الخامس الإبتدائي علمتها والدتها إستخدام الكرسي المتحرك، وقد قامت عالة إيمان بتشجيعها مما جعلها تشعر دوما أنها عادية جدا ولا تعاني من أي إعاقة نهائيا، وقد ساعدها من حولها على التكيف وتحقيق النجاح.

كانت بداية إيمان مع الكارتيه فقط من عامان بعد أن أقنعها زميل يعاني من إعاقة في البصر بالإلتحاق بالكاراتيه وتعلمه فقد حقق هو أيضا بطولة العالم وكان عمرها حينها 32سنة فأقنعها بإستغلال قوة يديها في لعب الكارتيه وفعلا تحمست إيمان وخاضت التجربة .

فقد قامت إيمان بالدخول للكاراتيه تحديدا في نوفمبر 2014 وقد تعلمت الكارتيه شهر ونصف وحققت بالفعل الحزام الأصفر مع أول إختبار لها وكان الإختبار ليس سهلا فهو تحت الأمطار ولكن إيمان تحدت نفسها وحققت النجاح منذ البداية.

وقد قام المدرب بالطلب منها بالتخلي عن الكرسي المتحرك ولكن لم يكن يعرف أنها مصابة بشلل أطفال فرفضت ولكن أدت أداء حسن بالفعل وقد أشيد بالأداء الذي قامت به إيمان والتي تعد أول من تلعب الكاراتيه بالشرق الأوسط على كرسي متحرك .

ورغم أن إيمان في البداية لم تكن تحب لعبة الكاراتيه إلا أنها أحبتها من خلال أن تقوم بتحقيق ذاتها وتقوم بعمل التدريبات وتحقق البطولات خصوصا وأن مدربها كان يشجعها ويدعمها بكل صدق .

ورغم ذهاب إيمان للتدريب في النادي وطلب مدرب منها أن تتخلي عن الكرسي ورفضت وقد كان الحماس قليل لديها في البداية ولكن مع الوقت تحمست إيمان وأندمجت أكثر مع من حولها وحققت النجاح .