البدوي لن يستقيل ولا نية لإجراء انتخابات مبكرة على رئاسة الحزب

أعلنت الهيئة العليا لحزب الوفد رفضها لتلميح رئيس الحزب الدكتور السيد البدوي، بالاستقالة من منصبه، كما رفضت أيضا حديثه حول الدعوة لانتخابات مبكرة في أغسطس المقبل على منصب رئيس الحزب.

جاء ذلك في بيان رسمي مساء اليوم السبت بعد اجتماع بين الدكتور السيد البدوي والهيئة العليا للحزب امتد لساعات في أعقاب تلميح الدكتور البدوي لعزمه الاستقالة من منصبة خلال استعراضه لمواقف الحزب منذ توليه المسئولية وحتى اليوم في اجتماع مشترك مع أعضاء الهيئة العليا، والمجلس التنفيذي، واتحادي المرأة والشباب، لإعلان بعض القرارات المهمة، بمقر الوفد الرئيسي بالدقي.

وقال البدوي إن هذه الكلمة ربما تكون آخر كلمة له في الحزب أمام الهيئة العليا، وهو ما رفضه أغلب الحاضرين، وتوقف الاجتماع المشترك لينعقد اجتماع خاص بين البدوي وأعضاء الهيئة العليا.

وبعد مناقشات مستفيضة، رفضت الهيئة العليا بالإجماع إجراء الانتخابات المبكرة متمسكة بالدكتور السيد البدوي رئيسًا للحزب إلى نهاية مدته بإجماع الحضور.

وأكد الحزب، في البيان، أن البدوي استعرض مواقف الحزب السياسية في المراحل الماضية، وأعلن عن إجراء انتخابات رئاسية مبكرة داخل الحزب في أغسطس، وأن يتم انتخاب نائب الرئيس، والسكرتير العام وأمين الصندوق والهيئة العليا في التوقيت ذاته.

وفي تصريح لوكالة أنباء الشرق الأوسط، قال نائب رئيس حزب الوفد المهندس حسام الخولي، أن أعضاء الهيئة العليا متمسكين باستكمال المسيرة الديمقراطية التي أسفرت عن انتخاب الدكتور السيد البدوي رئيسا للحزب منذ عام 2010 وحتى نهاية رئاسته الشرعية في أبريل المقبل، مؤكدا أن الهيئة العليا أقرت بعدم قبول فكرة الدعوة للانتخابات المبكرة.

وردا على سؤال حول علاقة تلميح البدوي بالاستقالة اليوم بعد أقل من 10 أيام من استقالة السكرتير العام الدكتور بهاء أبو شقة من الحزب، نفى الخولي وجود أي علاقة بين القرارين، قائلا: إن “استقالة أبو شقة لم ولن تقبلها الهيئة العليا ولن يقبلها أيضا رئيس الحزب، ولا توجد أي خلافات بينها”.

وأضاف أن الحزب يتبع الطرق الديمقراطية في اختيارات المناصب التي تمثله، مؤكدا على أن الدكتور بهاء أبو شقة لن يترك الحزب.

الجدير بالذكر أن البدوي انتخب سكرتيرا عاما للحزب عام 2000 واستمر بالمنصب حتى عام 2005، وانضم للهيئة العليا للحزب منذ عام 2006، وفي 28 مايو 2010 انتخب رئيسًا لحزب الوفد متفوقًا على منافسه رئيس الحزب السابق محمود أباظة.

المصدر