انهيار مئذنه مسجد بن خلدون وتحطيم سيارتين بالأسكندرية بسبب سوء الطقس
انهيار مئذنه مسجد بن خلدون وتحطيم سيارتين بالأسكندرية بسبب سوء الطقس

تعرضت جمهورية مصر العربية منذ صباح اليوم لحالة طقس سيئه من نشاط سريع للرياح المحمله بالاتربه والرمال ، مع انعدام الرؤيه على الطرق الرئيسيه مما أنتج عنها عدد من الحوادث الطرق وسقوط عدد من الأشجار الكبيرة المتهالكه ، وتعرضت محافظة الأسكندرية لهذا الطقس السىء مما نتيج عنه تعطيل عدد كبير من المواطنين عن الوصول لعملهم فى موعده المحدده بسبب الشلل المرورى نتيجه الطقس السىء

وتسبب سرعه الرياح إلى انهيار مئذنه مسجد بن خلدون بمنطقة بحرى فى محافظة الأسكندرية أثناء عملية الترميم التى كانت تجرى للمسجد على أثر انهياره سابقا منذ عامين نتيجه الطقس السىء وسرعه الرياح الشديده والتى لم يتحمل الترميم الجديد وأدى إلى سقوطها على الأرض والتخلص من كافة
الترميمات التى أجريت عليه

وأنتقلت على الفور قوات من الحمايه المدنية والإسعاف بالإضافة إلى مندوبين عن وزراة الأوقاف والهندسه المعمارية لمتابعه الموقف الهندسى للمبنى ومعرفه أسباب الانهيار والوقوف على تباعياته خوفا من استكمال باقى المسجد وتعرضه للسقوط وخاصه مع استمرار سوء الطقس خلال الأيام القادمة

وأكد مصدر أمنى بمحافظة الأسكندرية أن سقوط المئذنه لم ينتج عنه أى إصابات بشريه بينما أدى إلى تحطيم سيارتين كانوا واقفين بجوار المسجد ، كما تم اتخاذ كافة الاجراءات الاحتياطيه خوفا من سقوط أى توابع اخرى للمئنه وذلك بفرض كردون أمنى بجوار المسجد حفاظا على أرواح المواطنين ومنعهم من العبور بجانبه حتى يتم انهاء باقى الترميمات الازمه مع سوء الطقس الذى تتعرض له البلاد

وفى ذات الوقت أعلنت وزارة الأوقاف بالأسكندرية أنها تتابع موقف انهيار المئذنه وتم تشكيل لجنه من الوزارة بالتعاون مع الأجهزه التنفيذيه بالمحافظة والاستشاريي الهندسين ومسؤلين بالأثار أيضا لما يعرف عن المسجد بأنه يعد من المساجد الأثرية بالمحافظة وله تاريخ عريق لذلك لابد بالاهتمام بترميمه بشكل هندسى صحيح بما يضمن سلامته وشكله الخاريجى ويحافظ على عراقته التاريخيه أيضا
حفاظا على التراث الاسلامى العظيم لجذب السياحه الأجنية والعربية بالإضافة إلى الحفاظ على تاريخ مصر الإسلامى وبخاصه المساجد التاريخيه لتعليم أبناء مصر عن تاريخهم وعرقتهم الاسلامية على أرض الواقع