تجنيد البنات فى مصر يتصدر تويتر
تجنيد البنات فى مصر يتصدر تويتر

أثار قرار الرئيس عبدالفتاح السيسى ، رئيس جمهورية مصر العربية ، والخاص بتجنيد البنات فى مصر ، عن طريق آداء الخدمة المدنية لمده عام كامل بشكل إجبارى لخريجى الجامعت المصرية والمعاهد العليا دور ثانى لعام 2016 ، وذلك للمساواه بين المرأه والرجل عن طريق آداء الذكور خدمة الجيش المصرى وكأن البنات يؤدون خدمتهم فى الجيش المصرى.

 

وعقب إصدار القرار سادت حالة من الجدل بين المواطنين وخاصه انه تناول عبر مواقع التواصل الاجتماعى ” الفيس بوك ، وتويتر ” وعدد من الوسائل الاعلامية بأن البنات يدخلون الجيش لآداء الخدمة العسكرية مما أثار حاله من الغلط الشديد بين الشباب والبنات وأسفر عن حالة كبيرة من الجدل بين كافة السياسين الذين طالبوا بتوضيح للقرار.

 

ودشن النشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعى صفحات وهاشتاجات تسخر من القرار باسم تجنيد البنات فى الجيش المصرى ن وعبر عدد من الشباب المخطوبين والبنات انهم لن يستطيعوا اتمام الزواج غير بانهاء خدمتهم العسكرية مثل الشباب ن وانتشرت الكاريكاتير الساخر عن النساء وطريقه حملهم للسلاح فى الجيش المصرى ، وكيفيه آداء خدمة الجيش على الحدود ،وجميعها تعبيرات ساخره على القرار.

 

وفى ذات الوقت أعتبر عدد كبير من النساء القرار بأنه يهدف إلى إثارة الزعزه فى الجيش الصمرى وخاصه لما يعرف عن النساء بأنهم غير قادرين على تحمل صعاب الجيش من الأماكن الصحراوية أو المتاعب الشاقه فى الحروب وغيرها من الأمور الصعبه ، كما أعتبروا أن المساواه التى وعد بها السيسى تهدف إلى زعزعه عزيمه المرأه.
إلا أن عدد من البنات طالبوا بأن يكون قرار تجنيد البنات صحيح وأن يدخلوا الجيش المصرى ويأدوا واجبهم مثل الرجال مؤكدين أنهم يستطيعوا التضحيه بروحهم فداء للوطن.

 

وأصدرت وزارة التضامن الاجتماعى اليوم بيانا توضح فيه أن قرار الرئيس عبدالفتاح السيسى ليس جديد فهو مذكور فى القانون المصرى بحيث إجبارى على البنات آداء خدمة المدنية لمده عام فى أحد الخدمات الخاصه بدور الرعاية الطفولة ، أو المسنين أو الأيتام وكذلك فى محو الأميه وغيرها من الأماكن الخدمية ، ونفت ما تررد عن تجنيد البنات أو ادخالهم فى الجيش المصرى