تعرف على جرائم الفيسبوك .. و كيف تتجنب المسألة القانونية بسبب منشوراتك
الفيسبوك

الفيسبوك .. أحد أشهر و أكبر المواقع التي أصبحت جزء لا يتجزأ من حياتنا اليومية ، و هو واحد من أكبر المواقع التي تضم ملايين المشتركين حول العالم و الذي تحول مؤخرا من موقع للتواصل الاجتماعي إلى منصة لإبداء الآراء و للتعبير عن الأفكار و كذلك للمعارضة أو للتأييد .

ويبدو أن موقع فيسبوك الذي ينال اهتمام عالمي بسبب قوته تحول إلى قوة تخشاها الحكومات وخاصة الحكومة المصرية و البرلمان الذي يسعى جاهدا لتقنين استخدام الفيسبوك و إضافة جانب رقابي على ما ينشر عليه أو على ما يتم تداوله على صفحاته، فقد أكدت جريدة اليوم السابع في تقرير نشر لها في وقت قريب أن استخدام الفيسبوك قد يعرضك للمسألة القانونية و للسجن أيضا و فيما يللي سنتناول أهم بنود هذا التقرير فتابعونا …

أولا : قد ترتكب جريمة السب و القذف و التشهير والتي قد تعرضك لعقوبة بالغرامة أو الحبس أيضا.

ثانيا : إن قمت بنشر صور لأحد دون علمه و رضاه قد تتعرض لاتهام بانتهاك الخصوصية و حرمة الغير و هي أيضا من الجرائم التي تم ذكرها في قانون العقوبات.

ثالثا : قد توجه لك أيضا تهمة ترويج الشائعات و الأخبار الكاذبة .

رابعا : كما يمكن أن تجد نفسك عرضة لاتهام بازدراء الأديان و الإضرار بسمعة الدولة.

خامسا : إن قمت بمشاركة صورة أو منشور و كان محتوى الصورة مسيء أو محرض و لم تعبر عن غضبك أو رفضك للمحتوى يعنى أن مشارك في الجريمة مثل صاحب الصورة الأصلي.

سادسا : في حالة توجيه إساءة من خلال الرسائل الخاصة ، أو حالة السب و الشتائم في الرسالة .

سابعا : في التعليقات لن تعاقب إلا على تعليقاتك أنت فقط ، و إن علق أحدهم على أحد منشوراتك فالمسئولية تقع على المعلق و ليس على صاحب المنشور الأصلي .

أما عن الحالات التي لا يعاقب عليها القانون : فهي إن كان التعليق في دائرة مغلقة من رسائل أو مجموعة مغلقة ، و أيضا إن كان التعليقات لا تشجع العنف أو تحرض على أي شئ ، و أكد البيان أنه لا يوجد جهة واحده من حقها أن تسألك عن كلمة المرور الخاصة بك و إن تم معرفتها بالإكراه فكل ما يترتب على ذلك باطل و لا يؤخذ به أمام القضاء

ويؤكد التقرير في النهاية أن الموضوعية و المصداقية هم من يحمون مستخدمي الفيسبوك ضد المسألة القانونية ، و لكني شخصيا أن المستخدمين ألا يستخدموا الفيسبوك لأنه يبدو أنه أصبح مزعجا و خطرا على الدولة و أمنها !!