تفجير كمين المطافى بالعريش وإحباط آخر بكمين جلبانة
تفجير كمين المطافى بالعريش وإحباط آخر بكمين جلبانة

شهدت  العريش اليوم عملية ارهابية راح ضحيتها  عدد كبير ما بين شهيد ومصاب، حيث هجم مسلحون اليوم على كمين المطافى بالعريش بمنطقة حى المساعيد . قام المسلحون بالبدء بإطلاق النار على الكمين وردت عليهم قوات الشرطة المصرية بالكمين وانتهى الأمر بدخول أحد المسلحين بسيارة مفخخة إلى الكمين وتفجيره بالكامل.

سمع بعض شهود العيان اليوم فى تمام الساعة السابعة أصوات لإطلاق نار كثيف ثم سمع دوى انفجار تم على أثره تدمير الكمين بالكامل بالإضافة إلى الكثير التخريب والتكسير لوجهات العمارات المجاورة للكمين. هذا وقت كشفت مصادر أمنية بوقوع هجوم شنيع على أحد الكمائن بحى المساعيد وتم ذلك باستخدام سيارة مفخخة تابعة لشركة القمامة كير سيرفس.

أوضحت المصادر بأن هذه السيارة كان قد تم سرقتها من جراج الشركة قبل حرقه من بعض المسلحين منذ بضعة أيام. حيث تم سرقتها للتجهيز لهذا المخطط. قام الإرهابيون بوضع المتفجرات بالسيارة واستخدام واحد منهم لقيادتها واقتحام الكمين . هذا ما تم بالفعل ونتج عنه وقوع عشر مصابين منهم أربعة من المدننين كانوا يمرون صدفة وقت وقوع الحادث وتسع شهداء ومازالت الأعداد فى إزدياد ساعة تلو الأخرى.

فى البداية كان من الصعب على سيارت الإسعاف الوصول إلى منطقة الكمين لإنقاذ الضحايا ورفع جثث الشهداء حيث لم يستطع أفراد الإسعاف الوصول إلى الداخل وقاموا بالاحتماء بماكن أمن بمداخل العمائر لحين انتهاء الانفجار وإطلاق النار ولكن بعد ذلك نجحت سيارت الأسعاف فى الوصول ونقل المصابين إلى المستشفى.

من الجدير بالذكر أنه قد تم التعرف على بعض جث الشهداء وهم النقيب عبد الله على 28 عاما، حسن جمال حسن 22 عاما المجند من محافظة أسيوط ، الأمين محمد كامل يتبع قوات الأمن بشمال سيناء، المجند محمد عبد الحميد من محافظة دمياط 22 عاما ولم يتم التعرف حتى الآن على جثث خمس مجندين جار التحقيق عن هويتهم.

وأكدت المصادر الأمنية أنه أثناء القيام بالهجوم على كمين المطافى حدث هجوم آخر على كمين جلبانة فى نفس المنطقة ولكن القوات استطاعت الصدى له وإفشاله وإجبار المسلحين على الهروب.