حرب السيسي إفساد المحليات لاسترداد أراضي الدولة
حرب السيسي إفساد المحليات لاسترداد أراضي الدولة

تحت شعار أسترداد أراضى الدولة المنهوبة تقوم حملة مكثفة ومشددة فى أغلب محافظة مصر بعمل ازالة لكافة التعديات التى أستغل بعض الاشخاص الأوضاع الأمنية والإقتصادية الغير مستقرة أثناء وبعد الثورة وقام بالتعدى على أراضى الدولة ،وذلك سواء بوضع اليد على أراضى بصورة غير قانونية وغير مشروعة يرجع ملكية أغلبها للدولة .
وقام أيضا البعض بالتعدى على الأراضي الزراعية وتم تجريدها وتبورها من أجل أن شاء مبانى ضخمة عليها مما أثر على الرقعة الزراعية بمصر بشكل كبير مما جعل السيد رئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسي يدعو إلى شن الهجوم على هؤلاء الأشخاص الذين ليس لديهم اى ضمير وتعدوا على أراضى الوطن الغالى التى هى من حق كل المواطنين ولا يجوز لمواطن أن يستولى على ملايين الأفدنة وباقى المواطنين ينحرمو من شبر فيها وتستمر حملات قوات الأمن فى العمل على إزالة التعديات بأغلب المحافظات من أجل استرداد أموال الدولة، ويتم تنفيذ ذلك  بترقب وحذر شديد ، حيث تقوم المحليات بالتنفيذ وفق لما صدر من دعوة من جانب السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي، وذلك من أجل التخلص من التعديات على أراضى الدولة ورجوع كل حق لصاحبة.

عقبات تنفيذ قرار إزالة التعديات

ولكن ما يفسد جانب من دور تلك الحملات هو طريقة التنفيذ حيث لم تصل إلى الهدف الأساسي من عمليات الإزالة حيث ان هناك أحصائيات تشير أن بعض المحافظين يقمون إزالة تعديات ليست لها علاقة بمبادرة الرئيس السيسى ، حيث قامت الحملات بإزالة تعديات فى الشارع من بروز المحلات والمقاهي، ولكنها لم تصل إلى الأشخاص المقصودين بأعينهم الذين نهبوا النصيب الأكبر من أراضي الدولة، والذى يبلغ عددها عشرات الآلاف من الأفدنة المنهوبة .

اما بالنسبة عن حصيلة حملات أزالة التعديات فى يومها فقد وصلت الأراضى التى تم استردادها 7937 فداناً، وكانت المحافظة التى لها النصيب الأكبر من إزالة التعديات هى الفيوم، والتي تم حصلت على أكبر عدد من قرارات الإزالة ووصل حجم تلك التعديات نحو 7691 فداناً.