خطاب اوباما الأخير يشعل المواقع الإعلامية ويؤثر فى مؤيدية
خطاب اوباما الأخير يشعل المواقع الإعلامية ويؤثر فى مؤيدية

اشتعلت مواقع التواصل الاجتماعى والمواقع الاعلامية عقب تداول خطاب الرئيس الأمريكى باراك أوباما الأخير من مدينة شيكاغو التى شهدت إنطلاق حياته السيساسيه وبدياته ، ليودع حياته السياسية وعمله كرئيس للولايات المتحده بعد فترتين رئاسيتين ، بأنه حقق شعار حمله الانتخابيه ” نعم نستطيع ” ورفع أوباما فى بادىء خطابه ” نعم أسطتعنا

وخرج أوباما فجر اليوم الأربعا ء وسط الألاف من مؤيديه الذين تحدوا الصقيع من أج حضور أخر خطبه للرئيس أوباما للتأكيد على تأيدهم لسياسته وما قام به خلال فترته الرئاسيه ن بأنه من اكثر المشاهد تأثيرا والتى تعرض لها الرئيس خلال فتره ولايته ، مؤكدا على أنه أستطاع خلال منصبه فى تحقيق ما كان يطمح إليه وعمل على تحقيق بعض الاصلاحات فى البلاد وعلى رأسها التأمين الصحى ومكافحه الإرهاب من خلال تصفيه أسامة بن لادن ، معتبرا ذلك من اهم انجازاته التى حققها للبلاد

وأضاف ” أوباما ” أن الولايات المتحده هى أكبر وأغنى دوله فى العالم والدستور الأمريكى أهم ما فيها إلا أنه لابد من تحديد من يتولى عمليه التطبيق والقياده من أجل تحقيق ما يطمح إليه الشعب الأمريكى وخاصه أنه تعلم من الولايات المتحده أنه يمكن لأى شخص لديه القدره والتحدى فى تحقيق ذاته والوصول لأعلى المناصب وعلى رأسها تولى حكم البلاد كما فعل أوباما ، مؤكدا أنه لم يتوقع أن يصل لهذه المكانه بسهوله إلا أن الدولة منحته ذلك نتيجه إرادته وتحديه

وأكد أوباما أن العنصريه هى أسباب ضياع أى دولة لذلك يجب الوحده بين جميع الأمريكين للحاظ على البلاد وعدم الانصياع وراء الأكار العنصريه المتطره للحاظ على قوة الولايات المتحده ، معربا عن سعادته بنتيجه تقييم منصبه خلال الترتين التى قضاها فى الرئاسه بوجود عدد كبير ممن مؤيديه والتى أظهرت نتيجه الاستطلاع إلى أكثر من 55% من الشعب الأمريكيى يؤيدون سياسته وما أنجزه خلال الرئاسه

وفى نهايه خطابه توجه أوباما بالامتنان لعائله زوجته وأبنائه فى مساعده على ماوصل إليه فى الحياة السياسية ودعمهم له خلال رئاسته للولايات المتحدة