رحيل ابراهيم عيسى من القاهرة والناس وبيان ادارة القناة
رحيل ابراهيم عيسى من القاهرة والناس وبيان ادارة القناة

 قامت ادارة القاهرة والناس بنشر “بيانا صحفيا” حول رحيل الاعلامى القديرابراهيم عيسى” عن برنامجه الذى يقدمه يوميا “مع ابراهيم عيسى”وكان البيان كالتالى:

حرصا على المصدقية التى تقدمها ادارة القاهرة والناس من خلال برامجها لمشاهديها فانها تبرز اسباب رحيل الاعلامى” ابراهيم عيسى” من برنامجه واشارت ان هذا برغبة عيسى فى الاعتذار لتقديم البرنامج من بداية شهر يناير٢٠١٧.

وكان من الاسباب التى ذكرتها ادارة القاهرة والناس عن رحيل عيسى رغبته فى تخفيف العب عليه والتفرغ لكتاباته الابداعية فى الفترة القادمة. واعربت ادارة القاهرة والناس عن الاسى لرحيل الاعلامى ابراهيم عيسى عنها وانها تقدم له كل التقدير والولاء،والاحترام لشخصيته وتاريخة الحافل بالكتابات والمقالات الهادفة ،وايضا نشر فى البيان تمنى ادارة القاهرة والناس المستقبل الباهروالتوفيق للاعلامى القدير.

وقد توعدت ادارة القاهرة والناس لمشاهديها انها تبحث عن تقديم محتوى حر وشفاف يهم المواطنين ويكون باعلى نوع من الحرية والحفاظ على مصر الغالية فى الفترة القادمة. مشوار ابراهيم عيسى الصحفى

بدء مشواره الصحفى حينما التحق وهو فى الفرقة الاولى اعلام بمجلة “روزاليوسف،وعقب ذلك تولى رئاسة تحرير جريدة “الدستور المصرية” اليومية،وقد اقاله صاحب الصحيفة “السيد البدوى “حينما امتنع عيسى من نشر مقالة لمحمد البردعى عن انتصارات اكتوبر ،وذلك فى عام ٢٠١٠،بالاضافة الى كتاباتة فى جريدة عين الاسبوعية،وكان واحدا من اعضاء الهيئة الاستشارية للشبكة العربية للمعلومات لحقوق الانسان.

قام عيسى بتقديم برنامج “الفهرس” الذى كان يعرض اسبوعيا على قناة دريم الفضائية،وقدم ايضا برنامج”الله اعلم” علىقناة دريم

وقام عيسى ايضا بتقديم برنامج يتحدث عن السياسةبعنوان”على القهوة”على قناة دريم ،ولكن توقف البرنامج بعد ذلك على ايدى السلطات المصرية،وقام عيسى ايضا بتقديم مجموعة برامج دينية منها”الرئعان” وكان يتحدث هذا البرنامج عن حياة الخلفاء الراشدين وهم ابو بكر الصديق،وعمر ابن الخطاب وكان يعرض ايضا على قناة دريم الفضائية.

وقدم ايضا برنامج بعنوان”الرائعتين” وتحدث فيه عن سيرة وحياة السيدة عائشة بنت ابى بكر وفاطمة ابنة رسول الله سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام.•

قدم عيسى العديد من البرامج الهادفة التى كانت تلفت انتباه الجمهور وكان يتبع فى  حديثة الحرية والجراة فى التعبير عن احوال مصر،وكان يشعر بحال المواطنين ةيتحدث بلسانهم كثير من الوقت.