زيادة اسعار الأدوية بشكل كبير منذ أول يناير و وزير الصحة يصرح بنسبة الزيادة المتوقعة
زيادة اسعار الأدوية بشكل كبير منذ أول يناير و وزير الصحة يصرح بنسبة الزيادة المتوقعة

أصبحت حياة المواطن المصري أكثر شقاء عن زى قبل أبسط حقوقيه كمواطن وهي على الأقل توفير أساسيات الحياة من طعام وشراب وعلاج أصبح لا يستطيع الحصول عليها لا نتحدث عن سلع تكميلية بل عن أساسيات لا يستطيع التخلي عنها ومنها الدواء بالتأكيد .

 

أصبحت أسعار الدواء مبالغ بيها بشكل كبير جدا وبالأخص المستورد منها وليس ذلك فقط فلقد أصبحت أسعار الدواء باهظة جدا بجانب عدم توفر الكثير من الأدوية مما ينبئ بحدوث أزمة كبيرة جدا في الفترة القادمة إذا لم يتم السيطرة على الموقف أو إيجاد حل بديل للمواطن.

 

عندما تذهب لشراء سلعه معينة تدعوا الله أن تجد تلك السلعة وان يكون السعر مناسب ولكن للأسف إذا وجدت السلعة فان السعر يكون مبالغ بيه بشكل كبير جدا وذلك في ظل ارتفاع أسعار الدولار مقابل سعر الجنية المصري أصبح هناك زيادة في أسعار الأدوية بشكل مستمر .

 

إذا حصلت علي الدواء  بسعر اليوم قد تذهب غدا لتجد هناك زيادة كبيرة في السعر كان المواطن المصري معتاد أن تزيد الأسعار كل فتره ولكن  الزيادة كانت  تكون بسيطة وكان يتأزم من ذلك ولكن الأن أصبح الأمر فوضوي بشكل كبير لأن الأسعار تزيد بمبالغ رهيبة وكل ذلك دخل المواطن بسيط جدا مقابل تلك الزيادات  .

 

أن الوضع فوضوي  بشكل كبير وبالأخص أن الأمر يخص السلع الأساسية للمواطن وأهمها أسعار الأدوية لذلك بتأكيد هناك حاله من السخط الكبيرة التي تعم جميع أرجاء الجمهورية وإلى الأن لم يتم احتواء الأمر وكل فترة تعلن الحكومة عن زيادة جديدة في أسعار الأدوية.

 

احتجاج نقابة الصيادلة

ولقد أعلنت الحكومة انه من شهر يناير القادم سوف يكون هناك زيادة جديدة  في أسعار الأدوية  وبسبب ذلك احتجت نقابة الصيادلة علي ذلك القرار معلنة رفضها التام لهذا القرار مع بداية إضراب جزئي علي مستوى الجمهورية من قبل العديد من الصيدليات وبتأكيد كان مبرر الحكومة أن تلك الزيادة بسبب الارتفاع الكبير في سعر الدولار في مصر وهو الأمر الذي أصبح خارج عن السيطرة.

 

نسبة الزيادة في أسعار الأدوية

 

ولقد صرح الدكتور أحمد عماد الدين وزير الصحة المصري عن أن نسبة الزيادة في أسعار الأدوية سوف  تصل 15% وذلك خاص بالأدوية المحلية الصنع أم المستوردة فذلك وضع خاص ستصل الزيادة إلي 20%.