مرض الانفلونزا خطير وطرق العلاج السريعة في فصل الشتاء
مرض الانفلونزا خطير وطرق العلاج السريعة في فصل الشتاء

يصاب به أي شخص وأكثر من يصاب به هم الأطفال، هو مرض سببه فيروس ينتقل بالعطس أو السعال أو الإفرازات الأنفية. ولكي تحمي نفسك من الإصابة بمرض الأنفلونزا وتتجنب نقل العدوى للآخرين فإنه من الأفضل أن تأخذ لقاح الأنفلونزا.

لقاح الأنفلونزا ما هو إلا لقاح مضاد للفيروس المسبب لمرض الأنفلونزا ويتم تصنيعه بطريقتين مختلفتين: الأولى يتركب اللقاح من الفيروس المقتول ويعطى عن طريق الحقن والثانية عبارة عن فيروس حي مضاعف يُعطى على شكل رذاذ أنفي. وتبرز أهمية لقاح الأنفلونزا في مساعدته للوقاية من الإصابة بمرض الأنفلونزا.

حيث يمكن أن تكون الإصابة بها خطيرة ومهددة للصحة. وأشار الدكتور كيفن هارود، أستاذ التخدير والطب الجراحي بكلية الطب بجامعة ألاباما الأمريكية بإمكانية لقاح الأنفلونزا من تقليل خطر الإصابة بحالة شديدة من مرض الأنفلونزا ومنفعته خاصةً للأطفال والمسنين والمرضى المصابين بحالات مزمنة مثل مرضى القلب، والأمهات والحوامل والمرضعات.

وتشير الإحصائيات إلى أن ما يقرب من 90 في المائة من حالات الوفاة المتصلة بالإصابة بمرض الأنفلونزا قد حدثت عند أشخاص يناهز أعمارهم عن 65 عاماً، ولهذا فإن لقاح الأنفلونزا يستهدف زمراً فيروسية مختلفة كل عام كما تبدأ فعالية اللقاح بعد مرور أسبوعين من إعطاءه.

وبحسب هارود “على الرغم من أن أخذ لقاح النفلونزا لا يضمن عدم الإصابة بمرض الأنفلونزا، ولكنه يحد من شدة الإصابة به ويؤمن وقاية جزئية تجاه العدوى، فإنه يساعد الجهاز المناعي للجسم على إنتاج أجسام مضادة يمكنها التعرف على فيروسات الأنفلوزا والارتباط بها، حتى وإن ظهرت بشكل غير متوقع”.

قد يسبب اللفاح كأي دواء آخر، آثارًا جانبية وتختلف الآثار الجانبة للقاح الأنفلونزا استناداً إلى طريقة الحصول عليه، فنجد أن من يحصل عليه عن طريق الإبرة قد يسبب ما يلي:

  • ارتفاعًا طفيفاً في درجة الحرارة.
  • الشعور بالوجع والاحمرار أو التورم في مكان الإبرة.
  • الشعور بالألم.
  • الشعور بالغثيان.

أما الآثار الجانبية لمن يحصل على اللقاح عن طريق البخاخ الأنفي، فهي تشمل ما يلي للأطفال:

  • الصداع.
  • سيلان الأنف.
  • التقيؤ.
  • صفير الصدر.
  • آلام العضلات.
  • ارتفاع درجة الحرارة.

أما لدى البالغين، فإن الآثار الجانبية تتضمن ما يلي:

  • السعال.
  • الصداع.
  • آلام الحلق.
  • سيلان الأنف.

إن سلامة وآمان هذا اللقاح تتم متابعته باستمرار، وفي حالة حدوث أي مضاعفات يجب مراجعة الطبيب.