مظاهرات الجزائر ضد الجوع و الغلاء و الفقر مع بداية 2017  .. ربيع عربي جديد !!
مظاهرات الجزائر

بدأ المئات من الأشخاص مظاهرات للاحتجاج على السياسات التي تنتهجها الحكومة الجزائرية و التي يؤكد البعض أنها تتسبب في فقر و جوع الشعب الجزائري ، و قد لجأ بعض المتظاهرين لإشعال النيران في حافلة و أيضا بعض أعمال العنف الأخرى كقطع الطرق الرئيسية و الفرعية المؤدية لولاية بجاية الجزائرية.

ومثلما حدث في الربيع العربي 2011 تكرر الأمر أيضا في 2017 فقد بدأ الأمر بدعوات على مواقع التواصل الاجتماعي للعديد من الفئات من أجل البدء في إضراب عام يمتد لستة أيام من يوم الإثنين و حتى السبت المقبل ، و يرجع السر في مظاهرات الجزائر للقرارات الاقتصادية التي اتخذت بشأن فرض ضرائب جديدة ، و قد سبق هذا زيادات كبيرة في الأسعار الخاصة بأساسيات الحياة و كذلك أيضا تراجع كبير في الخدمات التي تقدمها الحكومة الجزائرية.

وقد صرح عدد من المحتجين بـ مظاهرات الجزائر أن الحكومة تتحمل ما يحدث حيث أنها تعمل على إفقار الشعب و زيادة صعوبة الحياة بداخل الجزائر و ذلك من خلال سد احتياجات الدولة المالية على حساب الشعب الذي فرض عليه سلسلة من الضرائب لم يتأثر بها سوى صغار المهن و صغار التجار و المواطنين متوسطي الدخل أيضا.

وجديرا بالذكر أن هذه ليست أول مرة يخرج فيها الشعب الجزائري في مظاهرات ضد الغلاء فقد سبق و خرج الشعب الجزائري عام 1988 في مظاهرات امتدت في خمس ولايات من الجزائر محتجين على الغلاء و زيادة الأسعار .

في نفس السياق يذكر أن أعمال العنف التي حدثت في مظاهرات الجزائر في ولاية بجاية شهدت مواجهات مع الشرطة و مناورات كر و فر من المتظاهرين و قوات الأمن ، وقد ترافق مع ذلك العديد من عمليات السرقة و السطو في محلات المدينة .

يبدو أن العام 2017 هو عام المعاناة في كل الدول العربية و التي أصبحت أسيرة للحروب و الدمار و الفقر و الاستبداد و الفساد ، نتمنى أن يعود الربيع العربي من جديد و أن تتحقق مطالب الشعوب العربية التي لا تسعى إلى للقمة العيش و للكرامة و العدالة فقط ..