نجل صاحب محل الخمور المتهم مش عايز مسيحي يعيش على الأرض

نجل صاحب محل الخمور المتهم مش عايز مسيحي يعيش على الأرض
نجل صاحب محل الخمور المتهم مش عايز مسيحي يعيش على الأرض
كتب: آخر تحديث:

استكمالا لقضية ذبح يوسف لمعى الذى قتل أمام محله بالأسكنرية تحديدا فى شارع خالد بن الوليد الذى شاهد حادث أقشعرت له الأبدان، حيث أنه فجر يوم الأربعاء كان قد تم القبض على القاتل المتهم الذي تمكن رجال المباحث من القبض عليه عندما كان مختبئا بأحد الأماكن المهجورة والبعيدة بمنطقة باكوس فى الأسكندرية.

توالت الأقاويل قبل القبض على الجانى قد التى تفسر قتل يوسف لمعى بهذه الطريقة على يد شخص مجهول كان قد باغته من الخلف وذبحه بسكين كبير قبل أن يفر هاربا ويترك ضحيته يصارع الحياة، فالبعض فسر هذا بوجود خلافات مادية بين الطرفين والبعض قال أنه ينتمى لجماعة الأخوان المسلمين المحظورة، ولكن بعن القبض عليه واستجوابه اعترف بأنه ينتمى إلى جماعات تكفيرية.

عادل سليمان الذى يملك من العمر 50 عاما اعترف بأن بعض “الشيوخ ” على حد قوله قد حرضوه على فعل هذه الجريمه مبررا فعلته بأن المجنى عليه كان يبيع الخمور وأن بيع الخمور حرام شرعا. وفى حوار مع ابن القتيل طونى لمعى أكد على أن القاتل لديه بعض الأفكار المتطرفة عن المسيحين ويرى أن ليس لأى مسيحى الحق فى أن يعيش على وجه الأرض .

ولم تكن هذه المرة الأولى الذى أعتدى فيها الجانى على قبطى حيث قال شهود عيان أنه قبل الحادث بساعات قليلة، قام الجانى عادل سليمان والذى يبيع العسليه بأحد مواقف الميكروباص بالأعتداء على أحد سائقى الميكروباص هو الآخر قبطى بعد أن دار حديث بينهما عن عودة محمد مرسى إلى الحكم إلى أن شب بينهما خلاف نتج عنه أن قام الجانى بضربه بسكين وأصابه بجرح خطير.

وبالحديث مع بعض شهود العيان أكدوا بأن الجميع كان يتجنبه وذلك بسبب أفكاره المتطرفه وانطوائه المستمر وتم استدعاء السائق الذى تعرض للضرب لمعرفة مدى خطورة جرحه وضم القضيتين معا.

ومن جانب آخر كان أمين نقابة المحامين بغرب أسكندرية ” محمد إبراهيم كان قد أعطى أوامره بمنع أى محام بالحضور مع عادل سليمان المتهم موضحا بأن حق الدفاع هو فقط للأشخاص الذين يستحقون الدفاع عنهم وأن مخالفة هذا القرار سوف تعرض المحامى إلى مجلس التأديب.

عن الكاتب

حورية عراقي من مواليد محافظة القاهرة ، الجيزة وحاصلة على بكالوريوس السن من جامعة القاهرة عين شمس واعمل محررة لدي النيل نيوز للأخبار
  • تواصل مع Hourya iraqi:

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *