البرازيل أفلست.. وفيروس الإعلام هو السبب

سي مصر 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

صرح الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو، أن بلاده أفلست ليس هناك ما يمكن فعله، وعزا تلك الأزمة الاقتصادية التي تمر بها البرازيل بسبب الفيروس الذي غذاه الإعلام، فيما نفدت المساعدات التي أنقذت ملايين الأشخاص من البؤس.

البرازيل أفلست.. وفيروس الإعلام هو السبب

وأضاف الرئيس البرازيلي، “أردت تعديل الشرائح الضريبية، لكن جاء هذا الفيروس الذي يتم تغذيته بواسطة وسائل الإعلام المختلفة الذي لدينا، هذا الإعلام الذي لا فائدة منه”، وجاءت تلك التصريحات من جايير بولسونارو ردًا على أحد أنصاره الذي حياه أمام مقر إقامته الرسمي ببرازيليا.

وكان رئيس البرازيل يشير من خلال تلك التصريحات للإصلاح المتعلق برفع مستوى الدخل في البرازيل المعفي من الضرائب، فقد كان هذا وعدًا انتخابيًا قد عقده الزعيم البرازيل الذي وصل للسلطة مع برنامج اقتصادي ليبرالي.

ويرى رئيس البرازيل بولسونارو أن الانهيار الاقتصادي الذي تتعرض له البلاد حاليًا مرتبطًا بالقيود التي فرضها الحكام للحد من انتشار جائحة فيروس كورونا المستجد “كوفيد 19″، الذي أودى بحياة ما يقرب من 198 ألف شخصًا في البرازيل.

كما ازدادت شعبيته الرئيس البرازيلي بفضل المساعدات الطارئة التي تم تقديمها على مدى الـ 9 أشهر إلى ما يقرب من 68 مليون برازيلي، أي ما يقرب من ثلث سكان البرازيل.

لكن المساعدات قد توقفت هذا الشهر، بضغط من الأسواق التي تخشى أن ترتفع مؤشرات مستوى العجز والدين العام الذي قد يضع البلاد ويضعها على حافة الهاوية الاجتماعية خلال الوقت الراهن، تبعًا لما أشار مدير مركز بحوث السياسات الاجتماعية التابع لمؤسسة “جيتوليو فارغاس” مارسيلو نيري.

ويجدر هنا الإشارة إلى استمرار أعداد المصابين بفيروس كورونا المستجد بالإضافة لاستمرار ارتفاع أعداد الوفيات، حيث سجلت البرازيل خلال الـ 24 ساعة السابقة إلى وفاة ما يقرب من 1171 حالة وفاة، وما يقرب من 60 ألف إصابة جديدة.

كما توقع الخبراء ارتفاع تلك الحصيلة على مدار الأسابيع القليلة القادمة بسبب التجمعات الضخمة عقب احتفالات عيد الميلاد المجيد واحتفالات رأس السنة الميلادية.

إقرأ بعد ارتفاع أعداد المصابين.. فرض حالة الطوارئ بطوكيو و4 ولايات أخرى

أخبار ذات صلة

0 تعليق