دمشق تواري وزير خارجيتها الثرى بعد نصف قرن من العمل السياسي... فيديو + صور

SputnikNews 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

بحضور شعبي ورسمي واسع ومشاركة شخصيات سياسية وعسكرية وحكومية سورية، إضافة إلى السفير الروسي في دمشق ألكسندر يفيموف وعدد من ممثلي البعثات الدبلوماسية العربية والأجنبية، انطلق موكب التشييع من مشفى الشامي وسط العاصمة دمشق، حيث صلي على الفقيد في جامع سعد بن معاذ، ثم وري الثرى في مقبرة المزة.

ونعت رئاسة مجلس الوزراء السوري ووزارة الخارجية، صباح اليوم، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير الخارجية والمغتربين وليد المعلم، الذي وافته المنية فجر اليوم  الإثنين.

وأكد رئيس مجلس الوزراء المهندس حسين عرنوس أن سوريا فقدت برحيل المعلم شخصية وطنية بارزة تركت أثراً طيباً في قلوب السوريين جميعاً، ودبلوماسياً مخضرماً دافع باقتدار عن وطنه سورية في المحافل الدولية والإقليمية ومختلف ساحات العمل السياسي، وكان صوتاً للحق في وجه الإرهاب والعدوان.

© Sputnik . Mohamed Damour

دمشق تواري وزير خارجيتها الثرى بعد نصف قرن من العمل السياسي

وأضاف المهندس عرنوس أن الراحل الوزير المعلم كان له بصمات واضحة في العمل الحكومي والجهد المبذول لخدمة أبناء الوطن من خلال آرائه وأفكاره والطروحات التي كان يقدمها، واضعاً نصب عينيه هدفاً واحداً وهو خدمة أبناء الشعب السوري.

© Sputnik . Mohamed Damour

دمشق تواري وزير خارجيتها الثرى بعد نصف قرن من العمل السياسي

من جانبها عبّرت وزارة الخارجية الروسية، عن تعازيها في وفاة وزير الخارجية السوري وليد المعلم، وقال نائب وزير الخارجية ميخائيل بوغدانوف إن "روسيا فقدت صديقا مخلصا وشريكا موثوقا"، فيما وصف رئيس مجموعة الصداقة البرلمانية الروسية السورية، دميتري سابلين، الوزير المعلم بأنه أسد الدبلوماسية السورية، وكان يخدم بلاده بأمانة كبيرة ويحظى باحترام الأعداء قبل الأصدقاء، مؤكداً أن حقبة تاريخية كاملة من السياسة الخارجية السورية انتهت بوفاة المعلم.

© Sputnik . Mohamed Damour

دمشق تواري وزير خارجيتها الثرى بعد نصف قرن من العمل السياسي

بدوره قدم وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف برسالة إلى رئيس الوزراء السوري التعازي بوفاة وزير الخارجية والمغتربين مشيداً بالدور المهم الذي لعبه الوزير المعلم في خدمة بلاده والدفاع عن مصالحها الوطنية وأمنها.

إلى ذلك قدمت سلطنة عمان تعازيها بوفاة وزير الخارجية السوري وقالت في تغريدة لها "تويتر" الاثنين: "تعرب وزارة الخارجية عن تعازيها ومواساتها إلى الأشقاء في الجمهورية العربية السورية بوفاة معالي نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين وليد المعلم"، مشيرة إلى إسهامات المعلم البارزة في العمل الدبلوماسي على الصعيدين الإقليمي والدولي.

© Sputnik . Mohamed Damour

دمشق تواري وزير خارجيتها الثرى بعد نصف قرن من العمل السياسي

يذكر أن، المعلم دبلوماسي عريق عرف في مختلف ساحات العمل السياسي والدبلوماسي، وهو من مواليد دمشق عام 1941 ودرس في المدارس الرسمية من عام 1948 ولغاية 1960 حيث حصل على الشهادة الثانوية والتحق بجامعة القاهرة وتخرج منها عام 1963 بشهادة بكالوريوس اقتصاد.

والتحق المعلم بوزارة الخارجية عام 1964 وخدم في عدد من البعثات الدبلوماسية السورية حول العالم، وعين عام 1975 سفيراً لسوريا في جمهورية رومانيا حتى عام 1980، حيث عين  مديراً لإدارة التوثيق والترجمة في وزارة الخارجية من عام 1980 ولغاية 1984، ثم  مديراً لإدارة المكاتب الخاصة من عام 1984 حتى عام 1990.

© Sputnik . Mohamed Damour

دمشق تواري وزير خارجيتها الثرى بعد نصف قرن من العمل السياسي

عين سفيراً لدى الولايات المتحدة من عام 1990 حتى عام 1999، ثم عين معاوناً لوزير الخارجية مطلع العام 2000، وسمي نائباً لوزير الخارجية بموجب المرسوم رقم 8 تاريخ 9-1-2005، وشغل منصب وزير الخارجية منذ عام 2006 خلفاً لفاروق الشرع الذي شغل منصب نائب رئيس الجمهورية، وتمت تسمية المعلم نائباً لرئيس مجلس الوزراء وزيراً للخارجية والمغتربين منذ عام 2012.

© Sputnik . Mohamed Damour

دمشق تواري وزير خارجيتها الثرى بعد نصف قرن من العمل السياسي

لديه أربعة مؤلفات (فلسطين والسلام المسلح 1970)، (سورية في مرحلة الانتداب من العام 1917 وحتى العام 1948)، (سسورية من الاستقلال إلى الوحدة من العام 1948 وحتى العام 1958)، (العالم والشرق الأوسط في المنظور الأمريكي).

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق