التقرير السنوي لحالة الأمن الإلكتروني الصادر عن ويبرو يكشف عن...

AETOSWire (ايتوس واير) 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

ايست برونزويك، نيو جيرسي وبنغالور، الهند-الأربعاء 18 نوفمبر 2020 [ ايتوس واير ]

(بزنيس واير): أصدرت اليوم شركة "ويبرو" المحدودة (المدرجة في بورصة نيويورك تحت الرمز: NYSE: WIT، وفي بورصة بومباي تحت الرمز:  BSE: 507685، وفي البورصة الوطنية في الهند تحت الرمز:NSE: WIPRO)، وهي شركة عالميّة رائدةً في قطاعات تكنولوجيا المعلومات والاستشارات وخدمات عمليّات الأعمال، التقرير السنوي لحالة الأمن الإلكتروني الخاصة بها الذي يقدّم وجهات نظر متغيرة حول الأمن الإلكتروني على مستوى العالم.

ويوّفر التقرير رؤى جديدة حول كيفية الاستفادة من تقنية الذكاء الاصطناعي كجزء من الحيل المعتمدة من المدافعين حيث تتنافس المزيد من المؤسسات على التصدي للهجمات الإلكترونية المعقّدة وتصبح أكثر مرونة. وشهدت مجالات البحث والتطوير ارتفاعاً ملحوظاً حيث تم إيداع 49 في المائة من براءات الاختراع المتعلقة بالأمن الإلكتروني في جميع أنحاء العالم خلال الأعوام الأربعة الماضية والتي تركّز على تطبيقات الذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي. تعمل حوالى نصف المؤسسات على توسيع قدرات الكشف المعرفي لمعالجة الهجمات غير المعروفة في مركز عمليات الأمن التابع لها.

كما يوّضح التقرير التحول النموذجي نحو المرونة الإلكترونية وسط تصاعد وتيرة العمل عن بُعد حول العالم. فيأخذ في الاعتبار تأثير جائحة "كوفيد-19" على مشهدية الأمن الإلكتروني في جميع أنحاء العالم ويوفر مساراً للمؤسسات يمكّنها من التأقلم مع هذا الوضع الطبيعي الجديد.

هذا وشهدت النسخة الرابعة من التقرير السنوي لحالة الأمن الإلكتروني مشاركة عالمية من قبل 194 مؤسسة و21 مؤسسة أكاديمية ومؤسساتية وتقنية شريكة خلال أربعة أشهر من الأبحاث.

وتشمل أبرز العناوين الإضافية في تقرير حالة الأمن الإلكتروني ما يلي:

الاتجاهات الكلية العالمية في الأمن الإلكتروني

  • هجمات الدولة القومية تستهدف القطاع الخاص: تندرج 86 في المائة من جميع هجمات الدولة القومية تحت فئة التجسس، و46 في المائة منها تستهدف الشركات الخاصة.
  • أنماط التهديدات المتطورة برزت في قطاعات الإستهلاك والتجزئة: تم الكشف عن 47 في المائة من ملفات التعريف والمجالات المشبوهة باعتبارها نشطة عبر وسائل التواصل الاجتماعي في عام 2019 في هذه القطاعات.

الاتجاهات الإلكترونية التي أثارتها جائحة "كوفيد-19" العالمية

  • النظافة الإلكترونية أثبتت صعوبتها أثناء تمكين العمل عن بُعد: واجهت 70 في المائة من المؤسسات التحديات للتمكّن من الحفاظ على النظافة الإلكترونية في نقاط النهاية و57 في المائة من المؤسسات واجهت التحديات للتخفيف من مخاطر الشبكة الافتراضية الخاصة وبنية سطح المكتب الافتراضية.
  • الأولويات الناشئة للأمن الإلكتروني في مرحلة ما بعد "كوفيد-19": تحرص 87 في المائة من المؤسسات التي شملها الاستطلاع على تنفيذ بنية أمن بدون ثقة وتخطط 87 في المائة منها لتوسيع نطاق الانتقال الآمن إلى السحابة.

الاتجاهات متناهية الصغر: وجهة نظر من داخل المؤسسة إلى خارجها

  • ثقة منخفضة في المرونة الإلكترونية: تدرك 59 في المائة من المؤسسات المخاطر الإلكترونية التي تواجهها ولكن 23 في المائة منها فقط تثق بقدراتها بشدة لمنع هذه الهجمات الإلكترونية.
  • الإنفاق القوي على الأمن الإلكتروني بسبب إشراف المجلس والقوانين: تمتلك 14 في المائة من المؤسسات ميزانية للأمن تزيد عن 12 في المائة من ميزانياتها الإجمالية في تكنولوجيا المعلومات.

الاتجاهات متناهية الصغر: أفضل الممارسات الإلكترونية للإقتداء بها

  • وضع حجر الأساس لمركز عمليات الأمن المعرفي: تضيف 49 في المائة من المؤسسات قدرات الكشف المعرفي إلى مركز عمليات الأمن الخاص بها لمعالجة الهجمات غير المعروفة.
  • ازدياد المخاوف إزاء الهجمات ضد البنية التحتية لتكنولوجيا العمليات: تقوم 65 في المائة من المؤسسات بمراقبة سجل أجهزة تكنولوجيا العمليات وإنترنت الأشياء كعنصر تحكم للتخفيف من المخاطر المتزايدة التي تهدد تكنولوجيا العمليات.

اتجاهات متوسطة: لمحة عامة عن التعاون

  • مكافحة الهجمات الإلكترونية تتطلب تعاوناً أقوى: تظهر 57 في المائة من المؤسسات استعدادها لمشاركة مؤشرات التسوية و64 في المائة تعتبر المخاطر التي تهدد السمعة عائقاً أمام مشاركة المعلومات.
  • تمارين محاكاة الهجمات الإلكترونية بمثابة دعوة تنبيه قوية: تشارك 60 في المائة من المؤسسات في تمارين المحاكاة الإلكترونية المنسّقة من قبل منظمي القطاع، والفريق الوطني للاستجابة لحالات الطوارئ الحاسوبية ومزودي الخدمات من الطرف الثالث، و79 في المائة من المؤسسات لديها سياسة تأمين إلكترونية مخصصة.

مستقبل الأمن الإلكتروني

  • أمن تقنيات الجيل الخامس هو المجال الناشئ لإيداع براءات الاختراع: كانت 7 في المائة من براءات الاختراع العالمية المودعة في المجال الإلكتروني خلال السنوات الأربعة الماضية مرتبطة بأمن تقنيات الجيل الخامس.

رؤى عمودية حسب القطاع

  • البنوك والخدمات المالية والتأمين: قالت 70 في المائة من مؤسسات الخدمات المالية أن القوانين الجديدة تغذي الزيادة في ميزانيات الأمن، مع عزو 54 في المائة من المؤسسات الميزانيات العالية إلى تدخل مجلس الإدارة.
  • الاتصالات: تعتبر 71 في المائة من المؤسسات أن الاستضافة السحابية تشكل الخطر الأكبر.
  • المستهلك: قالت 86 في المائة من الشركات الاستهلاكية أن التصيد الاحتيالي عبر البريد الإلكتروني يمثل خطراً كبيراً، و75 في المائة من المؤسسات أوضحت إن أي حدث إلكتروني سيئ سيؤدي إلى إتلاف سمعة المجال في السوق.
  • الرعاية الصحية وعلوم الحياة: سلّطت 83 في المائة من مؤسسات الرعاية الصحية الضوء على أهمية الحفاظ على النظافة الإلكترونية لنقطة النهاية باعتبارها تحدي، وأكدت 71 في المائة من المؤسسات أن الانتهاكات التي أبلغ عنها الأقران أدت إلى زيادة التخصيص في ميزانية الأمن.
  • الطاقة والموارد الطبيعية والمرافق: أفادت 71 في المائة من المؤسسات أن تكامل تكنولوجيا العمليات/تكنولوجيا المعلومات سيؤدي إلى مخاطر جديدة.
  • التصنيع: قالت 58 في المائة من المؤسسات أنها غير واثقة بقدرتها على منع المخاطر من مزودي سلسلة التوريد.

وقال بهانومورثي بي إم، الرئيس والرئيس التنفيذي لشؤون العمليات لدى "ويبرو" المحدودة: "ثمّة تحول كبير في الاتجاهات العالمية مثل الابتكار السريع للتخفيف من التهديدات المتنامية، والقوانين الصارمة لخصوصية البيانات، والمخاوف المتزايدة إزاء الانتهاكات. إنّ الأمن آخذ في التغير، ويساهم التقرير بجلب المزيد من التركيز والتمكين والمساءلة للإدارة التنفيذية لإبقائها على اطلاع دائم. لا يركّز بحثنا على ما حدث في مرحلة تفشي الجائحة فحسب، بل يوّفر أيضاً نظرة ثاقبة تجاه الاستراتيجيات الإلكترونية المستقبلية في عالم ما بعد جائحة ’كوفيد-19‘".

للاطلاع على التقرير الكامل، يرجى النقر هنا.

لمحة عن "ويبرو" المحدودة

تعد "ويبرو" المحدودة (المدرجة في بورصة نيويورك تحت الرمز: NYSE: WIT، وفي بورصة بومباي تحت الرمز: BSE: 507685، وفي البورصة الوطنية في الهند تحت الرمز: NSE: WIPRO)، شركة رائدةً في قطاعات تكنولوجيا المعلومات والاستشارات وخدمات عمليّات الأعمال. وتسخّر الشركة قوة الحوسبة المعرفية، وفرط الأتمتة، وعلم الروبوتات، والسحابة، والتحليلات والتقنيات الناشئة لمساعدة عملائها على التكيف مع العالم الرقمي وتحقيق النجاح. وتعد "ويبرو" شركة مشهورة على الصعيد العالمي لحافظة خدماتها الشاملة، والتزامها القوي بالاستدامة والمواطنة الصالحة للشركات. ويعمل لدى الشركة أكثر من 180 ألف موظف متفان يقومون بخدمة العملاء في ست قارات. ونقوم سوياً باستكشاف الأفكار والربط بين النقاط من أجل بناء مستقبل جديد أفضل وأكثر جرأة.

بيانات تطلعية

تمثل البيانات التطلعية الواردة في هذا البيان الصحفي معتقدات "ويبرو" فيما يتعلق بالأحداث المستقبلية التي يُعدّ الكثير منها بطبيعته غير مؤكد وخارج سيطرة "ويبرو". وتتضمن هذه البيانات، على سبيل المثال لا الحصر، البيانات المتعلقة بآفاق نمو "ويبرو" ونتائجها التشغيلية المالية المستقبلية وخططها وتوقعاتها ونواياها. وتحذر "ويبرو" القراء من أن البيانات التطلعية الواردة هي عرضة للمخاطر وعدم اليقين ما قد يؤدي إلى اختلاف النتائج الفعلية بشكل ملموس عن تلك المتوقّعة في مثل هذه البيانات. وتتضمن قائمة المخاطر والشكوك على سبيل المثال لا الحصر، مخاطر وشكوكاً متعلقة بتقلبات إيرادات وعائدات وأرباح الشركة، وقدرتنا على توليد وإدارة النمو، وإتمام الإجراءات المؤسسية المقترحة، والمنافسة الشديدة في قطاع خدمات تكنولوجيا المعلومات، وقدرتنا على المحافظة على ميزتنا التنافسية من حيث التكاليف، وارتفاع الأجور في الهند، وقدرتنا على استقطاب المهنيين ذوي المهارات العالية والحفاظ عليهم، والتغيرات في الوقت والتكلفة في الأسعار الثابتة، والعقود ذات الجدول الزمني الثابت، ومجالات تركيز العملاء، والقيود على الهجرة، وقدرتنا على إدارة عملياتنا الدولية، وانخفاض الطلب على التكنولوجيا في مجالات تركيزنا الأساسية، والأعطال التي قد تطرأ على شبكات الاتصالات، وقدرتنا على الإتمام الناجح ودمج عمليات الاستحواذ المحتملة، ومسؤولياتنا عن الأضرار التي تلحق بعقود خدماتنا، ونجاح الشركات التي نستثمر فيها استراتيجياً، وسحب الحوافز الحكومية المالية، وعدم الاستقرار السياسي، والحروب، والقيود القانونية المتعلقة بارتفاع رأس المال أو الاستحواذ على شركات خارج الهند، والاستخدام غير المرخص لملكيتنا الفكرية، والظروف الاقتصادية العامة التي تؤثر على شركتنا وقطاعنا. ويُمكن أن تقلل الظروف التي تُسببها جائحة "كوفيد-19" من الإنفاق على التكنولوجيا، وأن تؤثر سلباً على الطلب على منتجاتنا، وأن تؤثر على معدل إنفاق العملاء ويمكن أن تؤثر سلباً على قدرة عملائنا أو رغبتهم في شراء عروضنا، وتأخير قرارات الشراء للعملاء المحتملين، بشكل سلبي يؤثر على قدرتنا على تقديم خدمات استشارية في الموقع وعدم قدرتنا على توصيل عملائنا أو تأخير تقديم عروضنا، وكل ذلك يمكن أن يؤثر سلباً على مبيعاتنا المستقبلية ونتائجنا التشغيلية وأدائنا المالي العام. ويُمكن أن تتأثر عملياتنا أيضا بشكل سلبي بمجموعة من العوامل الخارجية الخارجة عن سيطرتنا والمتعلقة بجائحة "كوفيد-19". هذا وتم تفصيل مخاطر إضافية يمكن أن تؤثر على نتائج عملياتنا المستقبلية في الملفات التي أودعناها لدى لجنة الأوراق المالية والبورصة الأمريكية، بما في ذلك، على سبيل المثال لا الحصر، التقارير السنوية وفق النموذج "20-إف". ويمكنكم الاطلاع على هذه الملفات على الموقع الإلكتروني التالي: www.sec.gov. ويمكن أن نقوم من حين لآخر بإصدار بيانات تطلعية شفوية أو كتابية أخرى ومن ضمنها البيانات التطلعية المذكورة في ملفات الشركة المودعة لدى لجنة الأوراق المالية والبورصة، وفي تقاريرنا التي نوجهها إلى مساهمينا كذلك. ولا نتعهد بتحديث أي بيانات تطلعية صادرة من حين لآخر سواء من قبلنا أو بالنيابة عنا.

يمكنكم الاطلاع على النسخة الأصلية للبيان الصحفي على موقع "بزنيس واير"(businesswire.com)  على الرابط الإلكتروني التالي: https://www.businesswire.com/news/home/20201117005788/en/

إن نص اللغة الأصلية لهذا البيان هو النسخة الرسمية المعتمدة. أما الترجمة فقد قدمت للمساعدة فقط، ويجب الرجوع لنص اللغة الأصلية الذي يمثل النسخة الوحيدة ذات التأثير القانوني.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق