بعد زيارة نتنياهو... قناة عبرية تكشف سرا سعوديا وراء السلام بين إسرائيل والإمارات والبحرين

SputnikNews 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

© REUTERS / POOL

وذكرت هيئة البث الإسرائيلية "كان"، مساء أمس الاثنين، أن اللقاء "المزعوم" - في حال صحته ـ بين رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، وولي عهد السعودية، الأمير محمد بن سلمان، الذي جرى، أمس، بينهما، في مدينة نيوم السعودية، يعني تصعيد إيجابي في العلاقات بين البلدين.

وأفادت القناة بأنه من السابق لأوانه الاحتفال بالتطبيع الكامل بين إسرائيل والسعودية، فإن الطريق بينهما أصبح ممهدا، وإن كان ببطء، موضحة أن تطبيع العلاقات بين إسرائيل والمملكة لا يعادل التطبيع بين إسرائيل وأي دولة خليجية أخرى. 

وأشارت القناة العبرية على موقعها الإلكتروني إلى أن الإعلان الإسرائيلي نفسه عن رحلة نتنياهو إلى السعودية، هو في حد ذاته تصعيد طيب وإيجابي في العلاقات مع المملكة، كما أن اتفاقات التطبيع بين إسرائيل والإمارات والبحرين لم تكن لتتقدم لولا مباركة المسار السعودي، فضلا عن أن السعودية تسمح للطائرات الإسرائيلية بالطيران في أجوائها، وهي خطوة تطبيع لكل شيء.

وكانت وسائل إعلام إسرائيلية قد زعمت أن نتنياهو أجرى زيارة للسعودية، أمس الاثنين، والتقى هناك بولي عهد السعودية الأمير محمد بن سلمان، وبحثا ملف التطبيع و"التهديد الإيراني".

ورفض نتنياهو تأكيد أو نفي زيارته للمملكة، قائلا: "لسنوات طويلة لم أتطرق أبدا إلى هذه الأمور، ولا أنوي البدء في ذلك الآن".

فيما نفت الرياض صحة خبر الزيارة، وغرد وزير الخارجية السعودي، فيصل بن فرحان، عبر حسابه الرسمي على موقع "تويتر"، ردا على تلك المسألة تحديدا: "لاحظت أن بعض وسائل الإعلام تناقلت خبر مفاده أن سمو ولي العهد التقى بمسؤولين إسرائيليين ضمنهم رئيس الوزراء خلال زيارة وزير الخارجية الأمريكي الأخيرة إلى المملكة. الخبر عار عن الصحة تماما ولم يحدث اللقاء المزعوم".

إخترنا لك

0 تعليق