بعد الوفاة الجماعية لمصابي كورونا.. إعداد تقرير يومي للحكومة عن توريد الاكسجين للمستشفيات

سي مصر 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

عقد اليوم رئيس الحكومة الدكتور مصطفى مدبولي اجتماعًا مع وزيرة الصحة والسكان لاستعراض تقريرين حول ما تم تداوله من أنباء بشأن نقص أسطوانات الأكسجين المتاحة في مستشفى زفتى القائمة بمحافظة الغربية، ومستشفى الحسينية المركزي التابعة لمحافظة الشرقية.

تعليقات وزيرة الصحة والسكان بشأن مستشفيات زفتى والحسينية

أعلنت وزيرة الصحة والسكان أنه قد تم تكليف لجان من أجل المرور على مستشفى زفتى ومستشفى الحسينية المركزية للوقوف على الوضع الراهن، من أجل أعداد التقارير المتضمنة موقف الأكسجين والحالات المتواجدة في كلًا المستشفيتين مع تفقد وضع أجهزة التنفس الصناعي بهما.

تعليق وزيرة الصحة على الوفيات الجماعية بمستشفى زفتى بالغربية

كما أضافت الدكتورة هالة زايد أنه فيما يتعلق بمستشفى زفتى بالغربية فقد تم المرور على خزان الأكسجين في اليوم الثاني من شهر يناير 2021، وقد تبين امتلاء خزان الأكسجين بالمستشفى بنسبة 99% في تمام الساعة الـ 12:00 صباحًا، وكان الخزان يحتوى على نسبة 40% من طاقة الاستيعابية، ولهذا فقد تم ملء خزان المستشفى تبعًا لما هو متبع، وقد تم تشغيل المحطة بالأسطوانات أثناء ملء خزان أكسجين المستشفى، ولم يحدث أي خلل في المنظومة وقد تم المرور على غرفة الغازات وتبين وجود حوالي 24 أسطوانة ممتلئة متصلة بشبكة الأكسجين.

كما لفتت الوزارة أنه فيما يخص حالتي الوفاة فقد كانتا مصابتين بأمراض مزمنة مثل “أمراض الضغط، وأمراض السكر”، كما تبين أن أجهزة العناية المركزة بالمستشفى بحالة جيدة ولا يوجد بها أي تسرب أو عطل.

تقرير مستشفى الحسينية على حالات وفاة الجماعية بفيروس كورونا

أما فيما يتعلق بحادث مستشفى الحسينية بمحافظة الشرقية فقد أوضحت الدكتورة هالة زايد أنه في ضوء التقرير الوارد من قبل مدير المديرية فإن يوم السبت الموافق الثاني من شهر يناير لعام 2021 فقد كان عدد الأسرة المشغولة في مستشفى الحسينية سبعة أسرة في قسم “عناية عزل”، وهي أقصى حدود للطاقة الاستيعابية بمستشفى الحسينية المركزي بالشرقية بالإضافة لوجود ثلاثة أسر عناية قلب، بالإضافة لوجود سريري رعاية باطنة، وأحد عشر حضانة، وقد تبين بالفحص استقرار العمل في المستشفى.

كما أشار التقرير أن خزان الأكسجين بالمستشفى سعته 500 لتر في تمام الساعة الـ 7:00 مساء يوم يوم السبت، وقد تم ملء الخزان في تمام الساعة الـ 9:30 مساءًا، ليصبح 5500 لتر، كما أن شبكة الغازات تعمل بحالة جيدة في المستشفى بالإضافة لوجود شبكة غازات احتياطية متصلة بسعة 24 أسطوانة بها 33 مريض بقسم العزل، بالإضافة لتوفر الأكسجين للمرضى على نفس الشبكة بحيث لا يـتأثر أحد المرضى، بالإضافة لوجود أقسام أخرى تستخدم نفس شبكة الغازات التي لم يتأثر أي مريض من المتواجدين بها مما يدل على عدم وجود علاقة بين حالات الوفيات وبين الادعاء بشأن نقص الأكسجين.

كما كشف التقرير أن عدد المتوفين بمستشفى الحسينية المركزي هم أربعة من مصابي الفيروس هم سيدتين ورجلين في الأعمار التالية، “76، 67، 64، 44 عامًا”، تعاني سيدة ورجل من مرض البول السكري، وكانت أسباب الوفاة توقف في القلب إثر احتمالية حدوث تجلط في الشريان الرئوي.

كما أكدت هالة زايد خلال فعاليات الاجتماع أنه سوف يتم إعداد تقرير يومي يقدم لرئيس مجلس الوزراء عن توريد الأكسجين لجميع المستشفيات والشركات الموردة، كما سيتم إعداد مؤشر يومي بطريقة الإلكترونية بهذا الشأن، من أجل الاطمئنان على توفير الأكسجين في جميع المستشفيات، واستعراض كافة موقف توافر الأكسجين في جميع المستشفيات.

إقرأ التفاصيل كاملة عن الوفاة الجماعية لمصابي كورونا بمستشفى الحسينية بالشرقية

أخبار ذات صلة

0 تعليق