مفاجأة: ترامب لم يوقع أمر انتشار الحرس الوطني في واشنطن.. ماذا يعني ذلك؟

مصر العربية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

كشفت مصادر أمريكية أن الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" لم يوقع أمرا بانتشار الحرس الوطني في شوارع العاصمة، واشنطن، لحماية مبنى الكونجرس بعدما اقتحمه أنصاره لمنع إجراءات اعتماد فوز منافسه الديمقراطي جو بايدن بانتخابات الرئاسة الأمريكية.

 

وأحدثت تلك المفاجأة جدلا واسعا في البلاد، خاصة أن وزير الدفاع الأمريكي كان قد رفض طلبا لعمدة واشنطن قبل يومين من التنصيب بنشر الحرس الوطني، وذلك لأنه لا يملك السلطة الدستورية لذلك الطلب.

 

وقالت مصادر أمريكية إن انتشار الحرس الوطني في واشنطن جاء بأمر موقع من نائب الرئيس الأمريكي "مايك بنس"، الذي توترت العلاقة بينه وبين ترامب إلى حد التلاسن العلني بسبب رفض بنس الاستجابة لمطالب الرئيس باتخاذ أي إجراء لعرقلة اعتماد فوز "بايدن".

 

استشهدت المصادر بتصريحات القائم بأعمال وزير الدفاع الأمريكي كريستوفر ميللر التي أكد فيها أن قواته انتشرت في واشنطن بشكل كامل لمساعدة قوات إنفاذ القانون الفدرالية والمحلية في إعادة الأمن للمدينة.

في تلك التصريحات قال ميللر: "تحدثت مع رئيس الأركان مارك ميلر، ومع نائب الرئيس مايك بنس ونانسي بيلوسي رئيسة مجلس النواب وزعيمي الأغلبية الديمقراطية والجمهورية وعدد من الشخصيات المسؤولة في البلاد حول الوضع في الكابيتول".

 

لم يذكر القائم بأعمال وزير الدفاع بأي شكل التشاور أو الحصول على أمر بالانتشار من الرئيس الأمريكي.

 

وأشار إلى أن الإجراء تم عقب اقتحام مؤيدين للرئيس الأمريكي دونالد ترامب مبنى الكونغرس في احتجاجات على اجتماعه لإعلان نتائج الانتخابات الرئاسية.

 

عزل ترامب ممكن؟

 

وأشار مراقبون وسياسيون إلى أن تلك الخطوة التي قام بها "بنس" تحمل دلالة واضحة على أنه ربما يستجيب لمطالبات نواب ومشرعين جمهوريين، ومسؤولين أمريكيين بعزل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، حتى قبل 20 يناير المقبل.

 

ويعتبر مسؤولون أمريكيون أن أفعال "ترامب" مشينة بما فيه الكفاية لعزله حتى مع تبقي أيام قليلة على ولايته الرئاسية، حيث إن اقتحام الكونجرس سبب صدمة كبيرة للنظام تجعل من الصعب إبقاء ترامب أسبوعين آخرين بعد ذلك في السلطة.

 

يملك نائب الرئيس دستوريا استخدام التعديل الخامس والعشرين من الدستور الأمريكي حول عزل الرئيس، ويتطلب ذلك تأييد نائب الرئيس، مايك بنس وأغلبية أعضاء الحكومة لعزل ترامب استنادا على عدم أهليته للقيام بالمهام المنوطة به في المنصب.

 

لا يحتاج ذلك العزل إلى إجراءات طويلة، وإنما يكفي موافقة الحكومة وإخطار الكونجرس بذلك.

خلال الساعات الماضية، جاهر وزراء في الحكومة الأمريكية برفض ما صنعه أنصار ترامب، رغم أنهم ظلوا يلتزمون الصمت عن أي انتقاد للرئيس الذي عزل وزراء عارضوا بعض آرائه.

 

وتشير المصادر كذلك إلى أن الحرس الرئاسي يكثف وجوده بصورة كبيرة ويأتي بالمزيد من عناصره في المناطق المحيطة عقب عملية اقتحام مبنى الكونجرس من قبل مؤيدين للرئيس الأمريكي، دونالد ترامب.

 

وتقول المصادر إن ذلك (ربما) يكون استباقا لقرار عزل ترامب، حتى لا يهاجم أنصاره البيت الأبيض.

وينادي أنصار ذلك الإجراء بأن عزل ترامب فورا سيتيح لقيادات الحزب الجمهوري العقلاء استعادة السيطرة على مجريات الأمور داخل الحزب.

في المقابل يقول مراقبون إن عزل الرئيس لم يحدث من قبل في تاريخ الولايات المتحدة، رغم أنه منصوص عليه قانونا، وإن الفترة المتبقية لترامب لا تحتاج إلى إجراء سريع بذلك الشكل.

أخبار ذات صلة

0 تعليق