فيديو| «تداول الإنعاش» ينقذ أسواق المال بعد «اقتحام الكابيتول»

مصر العربية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

رأى موقع فينانتس تريند الاقتصادي الألماني أن استقرار الأسواق المالية، على الرغم من اقتحام الكابيتول، قد يبدو غير منطقيا، بيد أن الأسواق تتطلع إلى المستقبل وتعتمد على ما يسمى "بتداول الإنعاش الاقتصادي".

 

ما هو مفهوم الإنعاش الاقتصادي؟

 

تجارة الإنعاش هي مفهوم اقتصادي لنمو الأسعار تحفزه السياسة المالية أو النقدية للتخفيف من آثار الانكماش خلال فترة الركود، و تم ذلك عندما أكد الكونجرس رئاسة جو بايدن وسيطرة الديمقراطيين على مجلسي النواب والشيوخ، ولذلك انتعش المستثمرون، لأن الديمقراطيين سيكونون قادرين على دفع أجندتهم دون توقف سياسي.

 

ويتوقع السوق أن يواصل جو بايدن السياسة النقدية الفضفاضة وأن يحافظ على أسعار الفائدة منخفضة لفترة أطول لتحفيز النمو. ومن المتوقع أيضًا أن يقدم بايدن حزمة تحفيز جديدة، يمكن أن يذهب جزء كبير منها مباشرة كشيكات إلى الأسر الأمريكية.

 

ما هي الأصول التي تتأثر بسياسة الإنعاش؟

 

أوضح التقرير أنه عندما تدخل الاقتصادات في حالة ركود، يلعب الإنفاق المالي دوره لتجنب هبوط النمو، وتتأثر القطاعات الدورية مثل البنوك بشكل مباشر بالإنفاق المالي. 

 

وفي البيئة الحالية، تستفيد القطاعات المتضررة من وباء كورونا مثل المطاعم وشركات الطيران والمسارح وخطوط الرحلات من طلب المستهلكين المكبوت.

 

وعلى الرغم من أن أسعار الفائدة في أدنى مستوياتها على الإطلاق، إلا أن عائدات السندات الحكومية في العشر سنوات السابقة قد ارتفعت فوق علامة 1٪ في الأسبوع الماضي. كما ارتفع العائد على سندات الخزانة لأجل 10 سنوات 1.9 نقطة، في حين أن العائد على سندات الخزانة لأجل 30 عامًا هو 1.859٪. 

 

ويشير الاختلاف الصغير بين عائدات السندات المتوسطة والطويلة الأجل إلى أن المستثمرين يبحثون عن ارتفاع قصير الأجل في أسعار الأصول.

 

المواد الخام

 

وبحسب الموقع، لم يعد الاقتصاد في المسار الصحيح، ومع ذلك ترتفع أسعار السلع الأساسية، حيث يقترب النحاس، وهو مقياس معروف للنمو، من أعلى مستوى له منذ ثماني سنوات، بمعدل ارتفاع ما يقرب من 31 ٪ منذ أكتوبر. 

 

كما ارتفعت أسعار النفط بنسبة 44٪ عن أدنى مستوياتها في أكتوبر. 

 

وعلى الرغم من أن المملكة العربية السعودية خفضت إنتاج النفط الخام في إعلان مفاجئ قبل أيام قليلة، إلا أن ذلك تسبب في ارتفاع أسعار النفط، الأمر الذي كان يراهن عليه المستثمرون منذ نوفمبر.

 

ويمكن أن تعزز توقعات التضخم المرتفعة الأصول البديلة مثل البيتكوين، والتي بلغت أعلى مستوياتها على الإطلاق، وفقا للتقرير.

 

عامل اللقاح

بينما يتصارع العالم مع ارتفاع حالات إصابات كورونا في العديد من البلدان، أدى مزيج من طرح اللقاح والسياسة المالية إلى تفاؤل المستثمرين، مما أدى إلى تداول الإنعاش.

 

 

المخاطر

تتطلع الأسواق إلى المستقبل وقد تم التقييم الآن من منظور أن الوباء سينتهي قريبًا، لكن المخاطر تكمن في تأخر إطلاق اللقاحات أو ارتفاع عدد الإصابات وعدم انتهاء الجائحة في الوقت المتوقع.  وبالإضافة إلى ذلك، قد لا يتحقق السيناريو الصعودي، إذا خفضت الحكومات إنفاقها الضريبي.

 

رابط النص الأصلي

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق