أول امرأة تشغل أعلى منصب في المجلس الإسلامي ببريطانيا.. من هي زارا محمد؟

مصر العربية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

 زارا محمد.. أول امرأة تشغل أعلى منصب في المجلس الإسلامي في بريطانيا في مجمل تاريخه.. وهو المجلس الذي يعتبر أكبر هيئة إسلامية في بريطانيا، إذ يمثّل ​​المساجد والمدارس الإسلامية والجمعيات الإسلامية، والتي جرت الأسبوع الماضي.

 

وتمكنت زارا محمد، المولودة في غلاسكو، والحاصلة على درجة الماجستير في قانون حقوق الإنسان ومستشارة التدريب والتطوير، من التغلب على منافسها المرشح أجمال مسرور، إمام ومذيع مقيم في لندن. وبذلك تصبح زارا محمد، اول امرأة تشغل منصب أمين عام للمجلس خلفا لـ"هارون خان" الذي شغل المنصب لولايتين متتابعتين منذ 2016.

 

وفي تغريدة لها عقب فوزها، كتبت زارا محمد "إنه لمن دواعي الشرف أن يتم انتخابي لمنصب الأمين العام للمجلس الإسلامي في بريطانيا، وأتطلع إلى العمل مع أعضاء المجلس من أجل الصالح العام".

 

 

وفي بيان صادر عن المجلس، قالت زارا محمد: "رؤيتي هي الاستمرار في بناء هيئة تمثيلية شاملة ومتنوعة بحق، تتطلع إلى تلبية احتياجات المسلمين البريطانيين من أجل الصالح العام" مضيفة" إن انتخابي كأول امرأة لمنصب الأمين العام للمجلس، هو شرف كبير وآمل أن يلهم المزيد من النساء والشباب للتقدم لتولي أدوار قيادية، إنهم مستقبل هذه المنظمة ومجتمعنا على حد سواء".

 

وأوضحت أيضا أنها ترغب في القيام بتحديات "من أجل محاربة المعلومات المضللة".

 

من جانبه، هنّأ عمدة لندن، صادق خان زارا محمد التي انتخبت كأول امرأة تتولى منصب الأمين العام للمجلس الإسلامي في بريطانيا.

 

بدوره، قال هارون خان، أمين عام المجلس الإسلامي البريطاني المنتهية ولايته "لقد تشرفت بخدمة مجتمعاتنا على مدى السنوات الأربع والنصف السنة الماضية بصفتي الأمين العام لهذه المؤسسة الوطنية العظيمة" مضيفاً" لقد تحققت بعض الإنجازات المدهشة خلال فترة ولايتي والتي كانت تتويجا لتفاني المتطوعين والموظفين وأعضائنا، أتمنى كل النجاح للسيدة زارا محمد والاستمرار في قيادة هذه المنظمة صوب مستويات عليا ".

 

شرف كبير

وقالت زارا محمد بعد أن فازت بأكبر عدد من الأصوات في اقتراع للجماعات المنضوية في المجلس، الذي يعد أكبر منظمة إسلامية في المملكة المتحدة: إنه "لشرف كبير" أن يتم تعيينها في منصب الأمين العام الجديد.

 

وخلفت زارا، البالغة من العمر 29 عاماً، سلفها هارون خان، الذي أكمل دورة أربع سنوات، وهي الحد الأقصى، على رأس المجلس.

 

وتأمل زارا، من مدينة غلاسكو الاسكتلندية، أن تلهم المزيد من النساء للبحث والتقدم لأداء أدوار قيادية في مختلف مجالات الحياة.

 

وقالت: "أعتقد أن النساء في بعض الأحيان، يترددن في تولي الأدوار القيادية رغم أنهن أكثر من مؤهلات للقيام بذلك".

 

وتضيف: "إنه من المهم إشراك الشباب والمزيد من النساء وتنويع القائمين على عمل المنظمة والعمل الذي نقوم به".

 

وكتب عمدة لندن، صادق خان، تغريدة في صفحته على موقع تويتر قائلاً: إن تعيين الشابة زارا كان أمراً "رائعاً".

 

وأضاف: "أتمنى لزارا محمد كل النجاح والتوفيق، وأن تستمر في قيادة هذه المنظمة إلى مستويات أعلى من أجل تحسين وتطوير مجتمعاتنا المحلية في جميع أنحاء البلاد".

 

وقد درست زارا القانون وحصلت على شهادة الماجستير في قوانين حقوق الإنسان، كما عملت مستشارة لتدريب وتطوير الطلبة، بعد أن عملت في وقت سابق ضمن الفريق التنفيذي لاتحاد الجمعيات الإسلامية الطلابية، وأصبحت أول امرأة تراس الرابطة في عام 2016.

 

وقبل انتخابها الأخير، كانت زارا تشغل منصب مساعد الأمين العام للمجلس الإسلامي البريطاني. 

 

وتقول زارا إنها تهدف إلى "مواصلة العمل لبناء هيئة تمثيلية شاملة ومتنوعة بالفعل" في المجلس، يحدوها أمل كبير في تلبية احتياجات المسلمين البريطانيين "من أجل الصالح العام".

 

وقالت زارا إن القضية الأكثر إلحاحاً التي تواجه المسلمين في الوقت الحالي هي آثار تفشي وباء كوفيد -19.

 

وأضافت "لقد رأينا موضوعات تستجد بشأن الصحة العقلية والتأثير الاقتصادي وبرنامج التطعيم والحاجة إلى حماية الأرواح. لذا ستكون كيفية التعامل مع كوفيد في قائمة أولوياتنا".

 

وقالت شيلينا جان محمد، مؤلفة كتاب "المسلمون الشباب يغيرون العالم"، إن انتخاب زارا محمد كان "لحظة مشجعة في المجتمعات المحلية المسلمة وفي المملكة المتحدة عموما. إنها لحظة تاريخية: أن نرى انتخاب شابات مفعمات بالحيوية وذوات رؤية مستقبلية لشغل مناصب قيادية في زمن التحديات الاجتماعية".

0 تعليق