3 من أصل 4 شركات اتصالات لا تزال تعتمد على المتاجر ومراكز الاتصال...

AETOSWire (ايتوس واير) 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

لندن-الأربعاء 3 فبراير 2021 [ ايتوس واير ]

(بزنيس واير): على الرغم من الطلب غير المسبوق على الاتصالات والمعاملات الإلكترونية حول العالم من جراء انتشار جائحة "كوفيد-19"، لا تزال المتاجر ومراكز الاتصال تشكل قنوات التوزيع المهيمنة بالنسبة لأكثر من 70 في المائة من شركات الاتصالات. وتستند هذه النتائج إلى تقرير جديد صادر عن شركة "أبستريم" المتخصصة في تكنولوجيا الهاتف الجوال، وأجراه مجلس الابتكار التكنولوجي ("تي آي سي").

من الواضح أن الشركات الاتصالات تدرك القيمة التي يمكن أن تخلقها المبيعات الرقمية، إذ تعمل 75 في المائة منها على زيادة استثماراتها في مجال التحول الرقمي، حيث قام حوالي 65 في المائة من هذه الشركات بالفعل بتطوير خرائط طريق التحول الرقمي الخاصة بها. ومع ذلك، قامت واحدة من الشركات فحسب من كل أربعة باستحداث مؤشرات أداء رئيسية ذات صلة.

هذا ويشير تقرير "أبستريم" بعنوان "الطريق إلى التكنولوجيا الرقمية" إلى أن الشركات المشغلة للاتصالات عبر الأسواق تحدد النقاط التالية باعتبارها أفضل خمس فوائد للتحول الرقمي بالنسبة لأعمالها بهذا الترتيب: خفض التكاليف من خلال الأتمتة (66 في المائة)، وتحسين تجربة العملاء (59 في المائة)، وتحسين نمو الإيرادات (46 في المائة)، والكفاءات من خلال الأتمتة (39 في المائة) وتسويق أكثر فعالية (27 في المائة).

وبالرغم من ذلك، تفرض بعض التحديات على هذه الشركات مواصلة الاعتماد بشكل كبير على المبيعات المادية. وتتمثل التحديات بحسب هذه الشركات في: دمج الحلول الجديدة مع التقنيات والمنصات الحالية (73 في المائة)، والمخاوف المتعلقة بالخصوصية وحماية البيانات (54 في المائة)، وتكلفة الحلول الجديدة (46 في المائة)، وتحديد العائد على الاستثمار (43 في المائة)  وأخيراً، مجموعة المهارات الداخلية (34 في المائة)، أو بالأحرى الافتقار إليها.

وتتصدر العمليات في أمريكا الشمالية سباق المبيعات الرقمية، إذ سجلت أعلى نسبة إيرادات مدفوعة رقمياً في العالم (45 في المائة من القنوات الرقمية بالفعل) تليها بلدان منطقة آسيا والمحيط الهادئ (39 في المائة). ولا تزال المبيعات المادية في الشرق الأوسط وأفريقيا سيدة الموقف (72 في المائة إيرادات مدفوعة مادياً)، في حين تُشير جميع شركات الاتصالات في أمريكا اللاتينية (بنسبة 100 في المائة) إلى أنها تعتمد في الغالب على القنوات المادية لتحقيق الإيرادات في معظم الأوقات. أما الشركات الأوروبية المشغلة للاتصالات، فتقع بين الاثنين (حيث تحول 57 في المائة منها من القنوات المادية كما أنها تستمد 29 في المائة من الإيرادات بمعظمها من المبيعات الرقمية).

وفي هذا السياق، قال ديميتريس مانياتيس، الرئيس التنفيذي لشركة "أبستريم": "خلال فترة تفشي الوباء عملت الشركات المشغلة للاتصالات حول العالم على مدار الساعة وحافظت على استمرارية الاقتصادات، ما جعل الاتصال متاحاً لنا جميعاً. ودفعها ذلك إلى تكثيف جهودها الخاصة لتصبح أكثر تركيزاً على التكنولوجيا الرقمية، والدفع بخططها متوسطة إلى طويلة المدى إلى الأمام. وللنجاح في خلق قيمة من الرقمنة والسرعة، تحتاج شركات الاتصالات إلى إحداث توازن دقيق، والتغلب على الجمود الكبير في المؤسسات، وتغيير المخططات والسعي لتحقيق مكاسب وحلول ذكية سريعة".

يمكنكم الاطلاع على النسخة الأصلية للبيان الصحفي على موقع "بزنيس واير" businesswire.com) ) على الرابط الإلكتروني التالي: https://www.businesswire.com/news/home/20210202005726/en/

إن نص اللغة الأصلية لهذا البيان هو النسخة الرسمية المعتمدة. أما الترجمة فقد قدمت للمساعدة فقط، ويجب الرجوع لنص اللغة الأصلية الذي يمثل النسخة الوحيدة ذات التأثير القانوني.

أخبار ذات صلة

0 تعليق