بعد الصين.. هونج كونج تقرر وقف بث بي بي سي

مصر العربية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

تعتزم محطة راديو وتلفزيون هونج كونج وقف بثها المباشر لشبكة "بي بي سي وورلد نيوز"، عقب قرار الصين بمنع بث القناة الإخبارية التلفزيونية العالمية داخل البلاد.

وقالت هيئة الإذاعة والتلفزيون الوطنية الصينية في بيان صدر مع مطلع العام القمري الجديد في الصين في منتصف ليل الجمعة، إن تحقيقا خلص إلى أن تغطية "بي بي سي" للصين "انتهكت بشكل خطير" لوائح وسائل الإعلام الصينية.

وأضافت الهيئة المنظمة أن هذا يشمل متطلبات "أن الأخبار يجب أن تتسم بالصدق والنزاهة"، وادعت أن برامج "بي بي سي" أضرت بالمصالح الوطنية للصين وقوضت الوحدة الوطنية.

وذكر البيان أنه لهذه الأسباب لن يتم تجديد رخصة بث القناة الناطقة باللغة الإنجليزية للعام المقبل.

وقالت محطة راديو وتلفزيون هونج كونج في وقت لاحق إنها ستتوقف عن بث خدمة بي بي سي العالمية اعتبارا من الساعة 11 مساء يوم الجمعة، مستشهدة بقرار هيئة الإذاعة والتلفزيون الوطنية الصينية باعتباره السبب.

ويعمل البث المباشر في هونج كونج من الساعة 11 مساءً كل ليلة حتى الساعة 7 صباحًا في اليوم التالي.

وقالت بي بي سي إنها "تشعر بخيبة أمل" من قرار الصين.

وأضاف البيان: "بي بي سي هي قناة الأخبار الدولية الأكثر موثوقية في العالم وهي تقدم تقارير عن الأخبار من جميع أنحاء العالم بشكل عادل ونزيه وبدون خوف أو محاباة".

ووصف وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب قرار الصين بأنه " تقييد غير مقبول لحرية الإعلام" مشيرا إلى هذا القرارا سيضر بسمعة الصين في العالم.

وأعرب نادي المراسلين الأجانب الصيني عن قلقه من تأكيد بكين أن ما تبثه (بي.بي.سي) يضر بالمصالح الوطنية للبلاد ويقوض أمنها الوطني.

وأضاف النادي في بيان أن "تلك اللغة تستهدف إرسال تحذير لوسائل الإعلام الأجنبية التي تعمل في الصين، والتي ربما تواجه عقوبات إذا لم تتبع تغطياتها خط الحزب الصيني بشأن شينجيانج ومناطق أخرى ذات أقليات عرقية".

وتأتي هذه الخطوة بعد أسبوع من إلغاء هيئة تنظيم وسائل الإعلام البريطانية رخصة البث لشبكة تلفزيون الصين العالمية الناطقة باللغة الإنجليزية (سي جي تي إن).

وبعد تحقيق، قالت أوفكوم البريطانية إنها وجدت أن حامل ترخيص القناة، "ستار تشايناميديا ليمتيد"، لا يتحكم في تحرير البرامج التي تبثها.

وبدلاً من ذلك، فإن من يسيطر على القناة هو "الحزب الشيوعي الصيني في النهاية"، وهو أمر غير مسموح به بموجب قانون البث البريطاني.

0 تعليق