تراك سل تغذّي النموّ وتعزّز الوصول إلى السوق من خلال جولة...

AETOSWire (ايتوس واير) 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

كارديف، ويلز -الخميس 4 مارس 2021 [ ايتوس واير ]

(بزنيس واير) - أعلنت اليوم شركة "تراك سل"، وهي المورّد الرائد لحلول التنسيق الخلويّ التي تدعم قطاع العلاج بالخلايا والجينات، عن إغلاقِها آخرَ جولة تمويلٍ لها بقيادة "أميري سورس بيرجن" و"لاب كورب" (المدرَجة في بورصة نيويورك تحت الرمز: NYSE: LH). وتتيح هذه الاستثمارات الاستراتيجيّة مزيداً من التحوّل في حلّ "تراك كسل" لتنسيق العلاج الخلويّ، ونموّ منظومة شركائها الحاليّة، فضلاً عن مواصلة توسّعها العالمي.

وستستخدم الشركة كلّاً من الاستثمار والخبرة المشترَكة المكتسَبة من خلال التعاون مع المستثمرين لزيادة العروض التي تقدّمها لمطوّري العلاج بالخلايا والجينات في المراحل السريريّة والتجاريّة، وذلك في إطار سعيها نحو توحيد معايير القطاع والابتكار المستقبلي.

وقد طوّرت "تراك سل" أوسع حافظة من عمليات النشر الحيّة في القطاع على امتداد مروحةٍ من العلاجات، من العلاجات الذاتيّة والخيفيّة ولقاحات السرطان وتقنيّات التكرارات العنقوديّة المتناظرة القصيرة منتظمة التباعد "كريسبر" المخصّصة، إلى علاجات الخلايا الليمفاويّة التي تتسرّب إلى الورم والنقيّ.

وقال رافي ناليا، الرئيس التنفيذي للشؤون الاستراتيجيّة والمؤسّس المشارك في "تراك سل": "يوفّر إغلاق هذا التمويل فرصةً فريدة لدفع عمليّة تحسين وتطوير حافظة منتجاتنا وخدماتنا من أجل تجاوز التوقّعات على امتداد القطاع السريع التغيّر للعلاج بالخلايا والجينات". وتابع حديثه قائلاً: "بالإضافة إلى ذلك، يعزّز هذا الاستثمار منظومة شركائنا الرقميّة الكبيرة بالفعل. وتتمتع ’تراك سل‘ الآن بالتمويل وبدعم منظومة شركائها للاستفادة من خبرتها في السوق وفي القطاع المكتسبة بوصفها أول حل تنسيق في سوق العلاج بالخلايا والجينات".

وستسمح زيادة ومواءمة منظومتها الرقميّة مع "أميري سورس بيرجن" لـ "تراك سل" في المستقبل بتوسيع مجالات وصولها إلى حدٍّ كبير. وسيمكّن ذلك الشركتين أيضاً من تقديم الخدمات التي تدفعهما نحو تعزيز التوحيد القياسي لتقديم العلاجات الخلويّة والجينيّة.

وفي هذا السياق، قال دوج كوك، نائب الرئيس التنفيذي، رئيس التسويق التجاري وشؤون الصحة الحيوانيّة في "أميري سورس بيرجن": يحقّق قطاع العلاجات المتقدّمة تطوّرات كبيرة ستُحدث ثورة في الرعاية الصحيّة وعلاج الأمراض التي لا تتوفّر لها حاليّاً سوى خيارات علاجيّة محدودة. ومن الضروري أن يجد شركاء المصنّعين طرقاً للابتكار لصالح المريض ومقدمي الرعايّة بهدف تعزيز تجربة العلاج". وختم قائلاً: "من خلال العمل مع ’تراك سل‘، سنطلق العنان لأفكار مبتكَرة ونولّد قيمة جديدة لجميع المشاركين في العلاج، ونجسّد حقّاً هدفنا المتمثّل في إيجادِ مستقبل وافر الصحّة".

وتقدم "لاب كورب"، وهي شركة عالميّة رائدة في مجال علوم الحياة، معلومات حيويّة لمساعدة الأطباء والمستشفيات وشركات الأدوية والباحثين والمرضى على اتخاذ قرارات واضحة وواثقة. وستسهم منصة برمجيات العلاج بالخلايا والجينات والعلاج المناعي من "تراك سل" في  استكمال ودعم مهمّة "لاب كورب" لتحسين الصحة والحياة.

وصرّح ستيف أندرسون، الحائز عل الدكتوراه، وكبير المسؤولين العلميّين في قسم تطوير الأدوية في "لاب كورب": "تعدّ الأدوات والتقنيّات التي طوّرتها ’تراك سل‘ لدعم الاحتياجات البالغة الأهميّة للّوجيستيات العلاجيّة المتقدّمة متمّماً جيداً للخدمات التي نقدّمها للعلاجات الخلويّة والجينيّة". وأضاف: "إن القدرة على تنسيق هذه الأنشطة بشكل أكثر فعاليّة، مقرونة بخبرة ’لاب كورب‘ العلميّة والسريريّة العميقة، تجعل من تعاوننا عاملاً هامّاً لتسليم وتسويق العلاجات المتقدّمة بنجاح. ويبرهن استثمارنا في ’تراك سل‘ أيضاً عن التزامنا بمجال الطب الدقيق".

لمحة عن شركة "تراك سل"

تعدّ "تراك سل" مطوّراً رائداً في السوق للتقنيّات المتكاملة التي ابتُكرَت خصّيصاً في عام 2012 لإدارة سلسلة التوريد العالميّة للعلاج الذاتيّ والخيفيّ بالخلايا والجينات والعلاج المناعي. وتم تطوير منصّة برمجيّات "تراك سل" بالتعاون مع الشركات الرائدة في قطاع العلاج بالخلايا والجينات والعلاج المناعي، التي اعتمدتها أيضاً بشكل متزايد. وتتيح حلول "تراك سل" تحكّماً في الوقت الفعلي على امتداد كامل سلسلة توريد العلاجات، بدءاً من جمع العيّنات مروراً بالتصنيع وحتى تسليم العلاج. وتعمل منصّة "تراك سل" على توسيع وزيادة نطاق منتجات العلاج بالخلايا والجينات على مستوى العالم، ما يؤدي إلى زيادة الكفاءة والحدّ من التعقيد، مع الحفاظ على امتثال عمليات تسلّم وإعطاء العلاج وإمكانيّة تتبعها. يقع المقر الرئيسي لشركة "تراك سل" في كارديف بويلز في المملكة المتحدة، ولها مكاتب في الولايات المتحدة في كاليفورنيا ونيوجيرسي.

https://trakcel.com

يمكنكم الاطلاع على النسخة الأصليّة للبيان الصحفي على الرابط الإلكتروني التالي:  https://www.businesswire.com/news/home/20210303005084/en/

إن نص اللغة الأصليّة لهذا البيان هو النسخة الرسميّة المعتمدة. أما الترجمة فقد قدمت للمساعدة فقط، ويجب الرجوع لنص اللغة الأصليّة الذي يمثل النسخة الوحيدة ذات التأثير القانوني.

أخبار ذات صلة

0 تعليق