مافينير وزيلنكس تتعاونان لطرح حافظة منتجات الأنظمة متعددة...

AETOSWire (ايتوس واير) 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

ريتشاردسون، تكساس وسان خوسيه، كاليفورنيا-الخميس 15 أبريل 2021 [ ايتوس واير ]

  • "مافينير" و"زيلنكس" تبرمان تعاوناً يهدف إلى تسريع نشر منظومة شبكات النفاذ الراديوي المفتوحة من خلال الحافظة الرائدة من منتجات الأنظمة متعددة المدخلات والمخرجات "ماسيف ميمو" لشبكات النفاذ الراديوي المفتوحة
  • نجحت الشركتان بدمج ـمنتجات "ماسيف ميمو" المتكاملة باستخدام مبادئ شبكات النفاذ الراديوي المفتوحة
  • من المتوقع طرح "64 تي آر إكس" (64TRX)، أول منتج من أنظمة المدخلات والمخرجات المتعددة "ماسيف ميمو"  في أواخر عام 2021

 

(بزنيس واير): أعلنت اليوم كل من شركة "مافينير"، وهي المزوّد الوحيد في القطاع لبرمجيّات الشبكات الناشئة في السحابة والشركة الرائدة في مجال تسريع تحويل برمجيات الشبكات لمزودي خدمات الاتصالات، وشركة "زيلنكس" (المدرجة في بورصة ناسداك تحت الرمز: NASDAQ: XLNX)، الشركة الرائدة في مجال الحوسبة التكيفية، أن الشركتين ستتعاونان لطرح حافظة موحدة من منتجات الأنظمة متعددة المدخلات والمخرجات "ماسيف ميمو" لشبكات النفاذ الراديوي المفتوحة من الجيلين الرابع والخامس ("إم ميمو") في السوق وذلك بغية تمكين عمليات نشر شبكات النفاذ الراديوي المفتوحة. ومن المتوقع أن يصبح أول حل مشترك من "إم ميمو" "64 تي آر إكس" (64TRX) متاحاً في الربع الأخير من عام 2021.

ومن خلال عملهما معاً، أستكملت الشركتان بنجاح عملية دمج شاملة للجيل الأول من حل "إم ميمو" باستخدام مبادئ شبكات النفاذ الراديوي المفتوحة. تم تنفيذ عملية الدمج في مختبر "مافينير" في بنغالور بالهند، وشمل سيناريوهات متعددة لعملية نشر المنتجات، وجرى تقييمها من قبل ستة من مزودي خدمات الاتصالات، جميعهم من الشركات المشغلة الرائدة في العالم. وقدمت "مافينير" الدعم من شبكات النفاذ الراديوي الافتراضي لمنتجات "إم ميمو"، بما في ذلك الشبكات الأساسية، والوحدة المركزية ("سي يو") والوحدة الموزعة ("دي يو")، في حين قدمت "زيلنكس" الوحدة الراديويّة مدعومة بشبكات النفاذ الراديوي المفتوحة من الفئة "بي".

وقال بارديب كوهلي، الرئيس والرئيس التنفيذي لشركة "مافينير"، في هذا السياق: "يسلّط هذا الدمج الضوء على حل فعال من منتجات الأنظمة متعددة المدخلات والمخرجات ’ماسيف ميمو‘ لشبكات النفاذ الراديوي المفتوحة يسمح بتحقيق التنوع في سلسلة توريد الاتصالات." وأضاف: "يمثّل هذا التعاون خطوة هامّة في جهود تقديم واجهات مفتوحة وقابلة للتشغيل البيني، مما يمكّن نشر منتجات ’إم ميمو‘ في المناطق الحضرية ذات الكثافة السكانية العالية وذات حركة نقل مرتفعة للبيانات عبر الشبكة الخلوية".

من جهته، قال ليام مادن، نائب الرئيس التنفيذي والمدير العام لمجموعة الاتّصالات السلكيّة واللاسلكيّة في شركة "زيلنكس": "كنا من أوائل المناصرين لتقنية شبكة النفاذ الراديوي المفتوحة إلى جانب ’مافينير‘ وعملنا بشكل نشط على عملية تطوير المعايير في القطاع من خلال الكثير من التجارب الميدانية حول العالم." وأضاف: "من خلال الاستثمار في التكنولوجيا الراديوية اللاسلكية الرائدة في السوق وعمليات البحث والتطوير لمنتجات ’ماسيف ميمو‘، نحن متحمسون للتعاون مع ’مافينير‘ لجمع خبراتنا في مجال التكنولوجيا والأنظمة الراديوية معاً والتي ستسهم بتسريع عملية نشر الحلول الراديوية الضخمة متعددة المدخلات والمخرجات والقائمة على شبكة النفاذ الراديوي المفتوحة من الجيل الخامس الرائدة في السوق".

بناءً على تاريخ الشركتين الريادي الناجح في مختلف عمليات نشر شبكات الجيلين الرابع والخامس حول العالم، فهما تعملان بشكل مشترك على تطوير الجيل المقبل من منتجات الأنظمة متعددة المدخلات والمخرجات "ماسيف ميمو" لشبكات النفاذ الراديوي المفتوحة من الجيل الرابع والخامس ("إم ميمو")، التي ستوفر أول منتجات "64 تي آر إكس" (64TRX) من "إم ميمو" المتوافقة مع مبادئ شبكات النفاذ الراديوي المفتوحة في العالم، مما يدعم النطاق العريض الفوري بتردد 400 ميجاهرتز تتميّز بحجمها المدمج الصغير. وتدعم برمجية شبكات النفاذ الراديوي الافتراضي الخاص بشركة "مافينير" منتجات "ميمو" متعددة المستخدمين مع ما يصل إلى 16 طبقة، وخوارزميات استقبال متقدمة، وتوجيه رقمي بالكامل للموجات اللاسلكية، وكلها تعمل عبر منصة سحابية مفتوحة ومرنة من "مافينير"، بالإضافة إلى منصات سحابية أخرى.

وستستفيد هذه المنتجات من منصة "زيلنكس" التقنية، بما في ذلك التقنيات الخاصة بأنظمة الترددات الراديوية على رقاقة للواجهة الأمامية الرقمية (RFSoC DFE) ورقائق "فيرسال" القائمة على الذكاء الاصطناعي من أجل التشكيل المتقدم لحزم الموجات اللاسلكية، ما يوفر حلول "إم ميمو" للأجهزة والبرمجيات متوافقة تماماً مع مبادئ شبكة النفاذ الراديوي المفتوحة.

وصرح ديميتريس مافراكيس، مدير الأبحاث الأول لشبكات الجيل الخامس لدى "إيه بي آي ريسيرتش": "تكتسب شبكات النفاذ الراديوي المفتوحة من الجيل الخامس زخماً ملموساً في السوق، وتتوقع ’إيه بي آي ريسيرتش‘ بأن يصل إنفاق مزودي الشبكات إلى 10 مليارات دولار أمريكي بحلول عام 2026-2027 وأن تتجاوز الإنفاق على شبكات النفاذ الراديوي التقليدية لتصل إلى 30 مليار دولار بحلول عام 2030." وختم حديثه بالقول: "في حين تواصل ’مافينير‘ و’زيلنكس‘ العمل معاً لتسريع اعتماد منتجات ’ماسيف ميمو‘ القائمة على شبكات النفاذ الراديوي المفتوحة، سيأتي طرح حلولهما في الوقت المناسب لخدمة هذا السوق سريع النمو، مما يوفر الكفاءة العالية من حيث الطيف، والأداء، والاستهلاك الفعال، والتكاليف التي يحتاجها الطلب المتزايد على شبكات الجيل الخامس".   

لمحة عن "مافينير"

تعمل "مافينير" على وضع الأُسس الكفيلة ببناء مستقبل الشبكات ودعم التكنولوجيا المتقدمة من خلال التركيز على تحقيق رؤيتها المتمثّلة في تطوير شبكة مؤتمتة واحدة قائمة على البرمجيات وتعمل على أي سحابة. وبصفتها المزود الوحيد لبرمجيات الشبكة السحابية المتكاملة في القطاع، تركز "مافينير" على تحويل الطريقة التي يتصل بها العالم، وتسريع تحول الشبكات البرمجية لأكثر من 250 من مزودي خدمات الاتصالات في أكثر من 120 دولة، الذين يقدمون خدماتهم إلى أكثر من 50 في المائة من المشتركين في العالم. www.mavenir.com

لمحة عن "زيلنكس"

تقوم شركة "زيلنكس" بتطوير منصات معالجة تكيّفية شديدة المرونة  تتيح الابتكار السريع عبر مجموعة متنوعة من التقنيات – من السحابة إلى الحافة، وصولاً إلى نقطة النهاية. وتعد "زيلنكس" الشركة التي ابتكرت مصفوفات البوابات المنطقية القابلة للبرمجة ("إف بيه جي إيه") والأنظمة التكيّفية على رقاقات (بما في ذلك منصة تسريع الحوسبة التكيفية، أو "إيه سي إيه بيه")، والمصممة لتقديم أفضل تكنولوجيا معالجات ديناميكية في القطاع. وإننا نتعاون مع عملائنا لإنشاء حلول متمايزة وقابلة للتطوير وذكية تمكّن عالم المستقبل القابل للتكيف والذكي والمتصل. للمزيد من المعلومات، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني التالي: xilinx.com 

يمكنكم الاطلاع على النسخة الأصلية للبيان الصحفي على موقع "بزنيس واير"businesswire.com) ) على الرابط الإلكتروني التالي: https://www.businesswire.com/news/home/20210413005187/en/

إن نص اللغة الأصلية لهذا البيان هو النسخة الرسمية المعتمدة. أما الترجمة فقد قدمت للمساعدة فقط، ويجب الرجوع لنص اللغة الأصلية الذي يمثل النسخة الوحيدة ذات التأثير القانوني.

 

أخبار ذات صلة

0 تعليق